غياب المرشح الأوفر حظا للفوز بكأس العالم

الأربعاء 2014/07/02
الأرجنتين تبحث عن مجد عالمي من بلاد السامبا

ريو دي جانيرو - غريب مونديال البرازيل حتى الآن، فلم يظهر فيه منتخب يستطيع المراقبون والجمهور وصفه بالمرشح من أجل اللقب، فمن اللافت جدا أن كل من تأهلوا إلى دور الثمانية عاشوا كوابيس ومعاناة كبيرة، باستثناء كولومبيا التي اجتازت الأوروغواي الجريحة من دون سواريز.

البرازيل اضطرت للعب ركلات الرعب أمام تشيلي، وكذلك كان حال كوستاريكا، أما هولندا ففازت في الوقت بدل الضائع وبفضل خطأ مدرب المكسيك وصبر الحكم على سقطات أرين روبن العديدة.

بدورها ألمانيا، عاشت جحيما جزائريا بكل ما للكلمة من معنى، قبل أن يساعد الحظ شورله على هدفه الأول، وكذلك كان حال فرنسا، التي لو كان الحكم في يومه لأبقاها ربما بتسعة لاعبين لاستحقاق كل من ماتودي وجيرو الطرد، كما أظهرت الصور ومقاطع الفيديو، وباستثناء كولومبيا وبفضل هدف خرافي، فإن كل المتأهلين عاشوا لحظات الخروج في خيالهم.

كل من تأهل الآن وللصدفة كلهم متصدرو مجموعات الدور الأول، أظهروا عيوبا كبيرة ولحظات هبوط كانت كفيلة بخروجهم، وبالتالي فإن مقعد رئاسة كأس العالم ما زال خاليا، ولم يبق من المرشحين التقليديين ليقدم نفسه إلا الأرجنتين.

وتستفيد الأرجنتين من كونها المرشح اللاتيني الذي سيواجه منتخبا أوروبيا في دور الستة عشر على العكس من البرازيل، وعلى العكس من المرشحين الآخرين الأوروبيين الذين تبدو معاناتهم واضحة بسبب الطقس والجماهير، كما أنها تعلمت الآن دروسا ممن عانوا قبلها.

ويملك ليونيل ميسي فرصة ذهبية للحاق بمتصدر الهدافين جيمس رودريجيز، حيث يحتاج لهدف واحد، وينبغي على "التانغو" عدم توقع الفوز السهل وإن كانت الترشيحات تراهم أقرب للفوز، فسويسرا وإن سقطت 5-2 أمام فرنسا، فإنها تملك لاعبين من جودة ممتازة وأدوار تكتيكية متقنة، ولو أخرجوا أفضل ما عندهم قد يخلقون صعوبات للأرجنتين، ويعاقبونها على أي خطأ يتم ارتكابه في الدفاع.

وأكد ليونيل ميسي نجم وقائد منتخب الأرجنتين أن كتيبة التانغو لا تعول عليه وحده للظفر بلقب كأس العالم المقامة حاليا في البرازيل، مشيرا إلى أنه لا يستطيع إخفاء غيرته من زملائه في برشلونة.

وقال ميسي في تصريحات للصحفيين، "لا أعتقد أن الأرجنتين تعتمد عليّ لوحدي، نحن منتخب كامل يمتلك نجوما كبارا، وأنا مجرد جزء من المنظومة، ونحن نفوز فقط كفريق واحد".

واختتم ساحر الفريق الكتالوني تصريحاته، "الآن، نضجت بشكل كاف كلاعب كرة قدم عن الأعوام الماضية، مررت بأشياء رائعة ومخيبة تعلمت منها في مسيرتي لكي أكون إنسانا أفضل". جدير بالذكر أن ميسي تألق مع التانغو في المونديال وقاده إلى دور الـ16 محرزا أربعة أهداف في الدور الأول.

23