غياب مالانغو يتصدر عوامل تراجع الرجاء

الفريق المغربي يواجه عقبة الحلول الهجومية في ظل غياب مهاجمه الكونغولي.
الأربعاء 2021/06/16
بصمات مفقودة

الرباط - تعرض الرجاء البيضاوي لخسارة مفاجئة على أرضه أمام نهضة بركان بهدف دون رد في لقاء مؤجل من الجولة الـ19 من عمر الدوري المغربي للمحترفين.

وتجمد رصيد الرجاء عند 42 نقطة في المركز الثاني، متأخرا بفارق 5 نقاط عن الوداد صاحب الصدارة.

وأظهرت المباراة صعوبات كثيرة عاشها الرجاء البيضاوي، ساهمت في الخسارة المحبطة لجماهيره.

وساد قلق كبير داخل مكونات الرجاء من إمكانية تأثر الفريق بغياب نجم هجومه الكونغولي بين مالانغو بسبب تواجده مع منتخب بلاده.

وأكدت المباراة أن الرجاء سيعاني كلما غاب مالانغو، حيث لم يستطع إيجاد الحلول الهجومية في غياب اللاعب الكونغولي. وعادة ما يلعب مالانغو دور المنقذ، بدليل أنه هداف الفريق برصيد 11 هدفا.

وأثيرت مجموعة من الأسئلة حول إمكانية المغامرة والدفع بسفيان رحيمي، خاصة بعد أن شارك مع منتخب المغرب في ودية بوركينا فاسو السبت الماضي ولعب لمدة 60 دقيقة.

ورغم ذلك، استدعى الأسعد الشابي مدرب الرجاء لاعبه  رحيمي، لكنه وضعه على دكة الاحتياط.

وظهر رحيمي في الشوط الثاني واستنجد به المدرب  الشابي بعد تأخره بهدف أمام نهضة بركان، لتنشيط الهجوم، لكن أداء اللاعب لم يكن جيدا وتأثر بمشاركته مع الأسود.

وكان بإمكان مروان هدهودي أن يتفادى الخطأ الذي كلف فريقه ركلة جزاء سجل منها ياجور هدف فوز نهضة بركان.

وعادة ما يقدم هدهودي مستويات جيدة في الدفاع، قبل أن يرتكب خطأ مكلفا في قمة الثلاثاء.

وعلى غير العادة، اضطر  الشابي لتغيير نجم وسط الرجاء عبدالإله الحافيظي في الشوط الثاني، إذ لم يظهر بالمستوى المطلوب في المباراة. ولم يجد الحافيظي الحلول الهجومية للفريق، خاصة مع الأسلوب الدفاعي الذي تمتع به الخصم.

22