غيغز مدربا جديدا لمنتخب ويلز

تولى ريان غيغز أسطورة فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي لكرة القدم سابقا، الاثنين، منصب المدير الفني لمنتخب ويلز، بعقد لمدة أربعة أعوام. ويتولى غيغز المنصب خلفا لكريس كولمان الذي استقال نوفمبر الماضي.
الثلاثاء 2018/01/16
سأسير على خطاك

لندن - قرر الاتحاد الويلزي لكرة القدم تعيين أسطورة مانشستر يونايتد السابق راين غيغز مدربا للمنتخب الوطني خلفا لكريس كولمان، الذي قاد الفريق للدور قبل النهائي في بطولة أوروبا 2016 لكنه استقال في نوفمبر الماضي ليتولى قيادة سندرلاند المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنكليزي.

وكان مجلس إدارة الاتحاد الويلزي اجتمع مع غيغز الأسبوع الماضي ووضع اللمسات الأخيرة على عقد يمتد حتى مونديال 2022 في قطر. وكان غيغز عمل مساعدا لمدربي مانشستر يونايتد السابقين الأسكتلندي ديفيد مويز والهولندي لويس فان غال، علما بأنه أشرف مؤقتا على تدريب فريق “الشياطين الحمر” في أربع مباريات بعد إقالة مويز في أبريل عام 2014.

وأعرب غيغز أكثر من مرة عن رغبته في تدريب منتخب بلاده، وقال في هذا الصدد “لعبت لويلز خلال مسيرتي وقلت إنني أريد أن أشرف على تدريب منتخب بلدي. بطبيعة الحال، هذا المنصب هو من أعلى المناصب”.

ودافع غيغز عن صفوف منتخب بلاده في 64 مباراة دولية بين عامي 1991 و2007، ولم يشغل أي مركز منذ أن ترك منصبه مساعدا للمدرب في مانشستر يونايتد قبل 18 شهرا بعد استلام البرتغالي جوزيه مورينيو رسميا في يوليو عام 2016.

وخاض غيغز 963 مباراة في صفوف مانشستر يونايتد كلاعب وسجل 168 هدفا، وأحرز معه جميع الألقاب خلال الفترة الذهبية بين عامي 1993 و2013. وكان غيغز مساعدا للهولندي لويس فان غال في ملعب أولد ترافورد في الموسمين التاليين قبل أن يترك يونايتد في 2016 بعد تعيين جوزيه مورينيو مدربا.

وقال غيغز (44 عاما) في تصريحات صحافية “فخور للغاية بنيل شرف تدريب المنتخب الوطني.. التحديات المتمثلة في الاستحقاقات المقبلة بدوري الأمم وتصفيات كاس الأمم الأوروبية- يورو 2020، تشعرني بالسعادة”.

تحديات كبيرة

أضاف “لا أطيق انتظار بدء العمل مع لاعبي المنتخب وإعداد الفريق لتلك المباريات الحاسمة في وقت لاحق من العام الجاري”. ولعب غيغز 64 مباراة لمنتخب ويلز بين عامي 1991 و2007، لكنه لم يسبق له المشاركة في نهائيات أي بطولة دولية.

غيغز خاض 64 مباراة لمنتخب ويلز بين عامي 1991 و2007، لكنه لم يسبق له المشاركة في نهائيات أي بطولة دولية

وكان غيغز مرشحا لتولي تدريب سوانزي سيتي في وقت لاحق من العام نفسه، لكن النادي استقر في النهاية على تعيين بوب برادلي.

وقضى كولمان ستة أعوام في تدريب منتخب ويلز وقاده لمفاجأة الوصول إلى الدور قبل النهائي في يورو 2016، علما بأنها كانت أول بطولة كبيرة يشارك فيها الفريق منذ عام 1958. لكن منتخب ويلز أخفق في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، بعد أن احتل المركز الثالث في مجموعته بالتصفيات الأوروبية خلف صربيا وأيرلندا.

وقال جوناثان فورد الرئيس التنفيذي للاتحاد الويلزي في بيان “نشعر بسعادة كبيرة لرؤية ريان كمدرب للمنتخب الوطني”.

وأضاف “نظرا للكم الكبير من الخبرة التي يتمتع بها كلاعب ومدرب وتوليه مسؤولية أكبر ناد في العالم فنحن واثقون من أننا أمام مستقبل ناجح لمنتخبنا الوطني”.

وستكون أول مباراة لغيغز مع ويلز في بطولة كأس الصين أمام صاحبة الأرض في نانينغ في 22 مارس المقبل. ويمثل تدريب منتخب ويلز تحديا كبيرا أمام ريان الذي يطمح إلى تدريب مانشستر يونايتد مستقبلا.

وفي سياق متصل يؤمن ريان غيغز أسطورة مانشستر يونايتد أن ناديه لا يستطيع منافسه غريمه التقليدي مانشستر سيتي وأن حصد المركز الثاني خلال الموسم الجاري يعدّ أمرا مقبولا.

وتحدث غيغز قائلا “الأمر ليس أن يونايتد لا يستطيع منافسة سيتي ماليا، لكن نحن هنا نتحدث عن الفارق بين اللاعبين”.

وواصل “أعتقد أن يونايتد عليه التركيز على إنهاء الموسم في المركز الثاني والوصول لأبعد مدى في دوري أبطال أوروبا وهذا سوف يمثّل موسما جيدا”.

وتابع غيغز “أعتقد أن يونايتد عليه الفوز بكل مباراة منذ الآن وحتى نهاية الموسم وهو أمر أعتقد أنه مستحيل مع خسارة سيتي لعدد من المباريات وهو أمر صعب الحدوث حاليا وكل ذلك من أجل الظفر باللقب، ولكن هناك بعض الأخطاء حدثت”.

وأوضح غيغز “كان ينبغي عليهم الفوز على ليستر بثلاثية أو رباعية ولكنهم تعادلوا قبل أن يفشلوا في الفوز على بيرنلي وساوثهامبتون أيضا، يجب عليهم التركيز في تلك المشاكل الصغيرة قبل التفكير في منافسة سيتي”.

وواصل “جوزيه مورينيو لديه نقطة جيدة حينما قال إن سيتي اشترى مدافعين بـ50 مليون جنيه إسترليني وباريس سان جرمان لديه عمق كبير في تشكيلته”.

وأتم “أعتقد أن يونايتد يعاني بسبب تبديل المدربين وضم العديد من اللاعبين أثناء ولاية ديفيد مويز ولويس فان غال ومورينيو، تشيلسي وليفربول اعتادا على ذلك التغيير لكن يونايتد لا، أعتقد أن يونايتد حاليا ليس الفريق القادر على منافسة سيتي وسان جرمان”.

لاعبون مناسبون

كان غيغز يرى أن الفريق لم يكن عليه التخلي عن الثلاثي رافاييل وداني ويلبيك وجوني إيفانز. وقال الويلزي “انتدب الفريق لاعبين لا يلائمونه وفي المقابل تخلى عن آخرين كان من المفترض أن يبقوا”.

“أتحدث عن رافائيل وويلبيك وإيفانز. لاعبون مناسبون تماما ليونايتد. كان الأمر صعبا لأن لويس فان غال كانت له أفكاره الخاصة وكان عليّ احترام ذلك. خضنا العديد من النقاشات بسبب الأمر”.

وتابع غيغز “تفهم وجهة نظري لكن لم يرغب في بقائهم. ويلبيك مثلا كان يريد اللعب أكثر، إيفانز عانى من إصابات عديدة. في مقابل هذا لم تكن الصفقات التي قام بها الفريق رائعة”. ويغيب لقب الدوري الإنكليزي عن يونايتد منذ موسم 2012-2013 الذي كان الأخير في حقبة تاريخية للسير أليكس فيرغسون.

23