فابريس فريس رئيسا جديدا لوكالة فرانس برس

مجلس إدارة فرانس برس أجرى جولتي تصويت لاختيار رئيسا، بعد انسحاب إيمانويل هوغ من المنافسة وقد تم ترشيح فابريس فريس ليكون خلفه.
الجمعة 2018/04/13
فابريس فريس لم يتمكن من الحصول سوى على 12 صوتا

باريس- اختار أعضاء مجلس إدارة فرانس برس، الخميس، القاضي في ديوان المحاسبة والرئيس السابق لشركة “بوبليسيس كونسلتنتس” فابريس فريس رئيسا لمجلس إدارة وكالة الأنباء الدولية بعد الاستقالة المفاجئة للرئيس التنفيذي إيمانويل هوغ.

وأعلن هوغ سحب ترشيحه لولاية جديدة مدتها خمس سنوات بعد فشله في الحصول على دعم حكومي في الوقت الذي كان مقررا فيه أن يقابله مجلس الإدارة بشأن ترشحه. وقال هوغ (55 عاما) إنه اتخذ هذا القرار بعد أن علم أن خططه للوكالة “لا تحظى بالدعم الضروري والحاسم من قبل الدولة”.

وأجرى مجلس الإدارة الذي يضم ممثلين عن الصحافة الفرنسية والحكومة وموظفي فرانس برس جولتي تصويت لاختيار فريس، الأربعاء، بعد انسحاب هوغ من المنافسة لكن فريس لم يتمكن من الحصول سوى على 12 صوتا.

وتم استدعاء صحافيي فرانس برس إلى اجتماع صباح الخميس، وأصدرت الجمعية التي تمثل هيئة التحرير بيانا يدعو إلى تأجيل عملية الاختيار. ورأت الجمعية في بيان أنها “فوجئت وتشعر بالقلق إزاء قرار مواصلة عملية الاختيار التي تبدو وكأنها مفروضة قسرا”.

وقاد فريس الذي تلقى علومه في جامعتي بيركلي وهارفرد الأميركيتين وفي جامعة النخب الفرنسية “المدرسة الوطنية للإدارة” شركة “بوبليسيس كونسلتانتس” حتى عام 2016.

كما كان الرجل البالغ من العمر 58 عاما مديرا تنفيذيا في مجموعة “فيفندي” الإعلامية الفرنسية وشركة “هافاس” للإعلان. يذكر أن فرانس برس تتلقى دعما ماليا من الدولة الفرنسية، لكن استقلاليتها في مجال التحرير مضمونة بموجب قانون أقره البرلمان.

وكانت الوكالة أعلنت عن خسارة صافية بلغ حجمها 4.8 مليون يورو العام الماضي وفقا للحسابات السنوية التي أقرّها مجلس الإدارة هذا الأسبوع، بعد خسائر بلغت 5.5 مليون يورو عام 2016.

يشار إلى أن فرانس برس انبثقت من “هافاس”، أول وكالة أنباء في العالم أسسها شارل هافاس عام 1835. ويعمل في الوكالة نحو 2400 موظف بينهم 1500 صحافي من 80 جنسية ولديها مكاتب أو حضور في 151 دولة حول العالم فضلا عن كونها بمثابة وكالة الأنباء الوطنية في فرنسا.

18