فابيوس: لا خطط غربية للتدخل العسكري في جنوب ليبيا

الاثنين 2014/02/10
فابيوس: يجب مكافحة الإرهاب في كل مكان

باريس - أكد لوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي، الإثنين، أن القيام بتدخل عسكري غربي لمكافحة "الإرهاب" في جنوب ليبيا والذي طالبت به النيجر خصوصا، ليس مطروحا على البحث.

وقال فابيوس لإذاعة "ار تي ال" ردا على سؤال في هذا الصدد "لا تدخل، في المقابل سنعقد اجتماعا (دوليا) في مطلع مارس في روما لمساعدة ليبيا بشكل إضافي لأنه هناك بالواقع تجمعات إرهابيين في الجنوب".

والأسبوع الماضي طالبت النيجر بتدخل قوى غربية في جنوب ليبيا، مؤكدة أن هذه الدول يجب أن تتابع ما وصلت إليه الأمور بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي وفيما أصبح جنوب ليبيا "الملاذ الإرهابي الأساسي" في المنطقة.

وقال فابيوس "لقد اتصلت برئيس الوزراء (الليبي) في الآونة الأخيرة لكي اسأله ما يمكننا القيام به للمساعدة، وحين أقول نحن لا يعني الأمر فقط الفرنسيين وإنما البريطانيين والجزائريين والتونسيين والمصريين والأميركيين وعدة جهات أخرى، الألمان أيضا".

وتابع: "يجب مكافحة الإرهاب في كل مكان، وهذا لا يعني نشر قوات على الأرض وإنما مساعدة الحكومات، وهذه هي حالة الحكومة (الليبية) التي تريد التخلص من الإرهاب". ولم يوضح الوزير الفرنسي كيف سيكون شكل هذه المساعدة الدولية.

ومسألة مكافحة الإرهاب في دول الساحل وخصوصا في جنوب ليبيا على جدول أعمال المباحثات التي سيجريها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مطلع الأسبوع مع نظيره الأميركي باراك أوباما خلال زيارة دولة يقوم بها إلى الولايات المتحدة.

ودعا مسعود حسومي، وزير الداخلية في النيجر، الأسبوع الماضي، القوى الغربية التي تدخلت للاطاحة بنظام القذافي أن "تضمن خدمة ما بعد البيع".

وقال حسومي "من المشروع تماما أن تتدخل فرنسا والولايات المتحدة لاستئصال الخطر الإرهابي في جنوب ليبيا". وكان مدير أجهزة الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر اعتبر أن منطقة الساحل تشكل "حاضنة" للمجموعات المتطرفة.

1