فابيوس يدعو إلى اجتماع أوروبي عاجل لتسليح أكراد العراق

الثلاثاء 2014/08/12
أكراد العراق يتعرضون إلى إبادة ممنهجة

باريس - دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مجددا الثلاثاء وزراء الخارجية الاوروبيين الى عقد اجتماع طارئ للبحث في احتمال تزويد الاكراد العراقيين بالأسلحة لمواجهة مقاتلي الدولة الإسلامين في كردستان العراق.

وصرح الوزير لاذاعة فرانس انفو "لم يتم بعد تحديد موعد وأنا أجدد الطلب للقيام بذلك بشكل عاجل".

ودعا وزيرا الخارجية الفرنسي والايطالي الأحد والاثنين وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين آشتون الى عقد اجتماع طارئ لنظرائهم وقال فابيوس بالحاح "طلبت مع وزيرة الخارجية الايطالية (فيديريكا) موغيريني ان يتم ذلك بشكل طارئ وأتمنى ان يؤخذ الجانب العاجل في الاعتبار".

واضاف فابيوس "بالامكان البقاء هكذا نقول هذا مؤسف ولا نستطيع شيئا لكنه ليس موقفنا.. أعلم جيدا أنها فترة إجازات في الغرب لكن عندما يكون لدينا اناس يموتون، وأكاد اقول ينازعون، يجب انهاء الاجازة".

وأعلن فابيوس الذي زار الاحد بغداد ثم اربيل، عاصمة كردستان العراق، مساء ان أمام عدم توازن أسلحة الدولة الاسلامية التي تزحف في العراق وأسلحة المقاتلين الاكراد العراقيين، يجب النظر في تزويد هؤلاء بالأسلحة "بالتنسيق مع الاتحاد الاوروبي".

واوضح فابيوس الثلاثاء "يجب مساعدة الاكراد والعراقيين وإمدادهم بوسائل تمكنهم من المقاومة وان امكن التغلب" على المقاتلين الاسلاميين العازمين على "قتل كل من لا يفكر مثلهم ولا ينكر دينه وممارسة التعذيب والاغتصاب منهجيا".

وحذر فابيوس من ان "هدفهم هو العراق وسوريا والأردن وإسرائيل وفلسطين، وهذا ليس بقليل" مشيرا الى ان خط الجبهة لا يبعد "سوى 120 كلم عن بغداد"، وهي "مدينة في حالة حرب والدبابات تنتشر على كل مفترقات الطرق".

وفي حين عين الرئيس العراقي فؤاد معصوم حيدر العبادي رئيسا جديدا للوزراء دعا فابيوس الى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وعلى الصعيد الانساني وبعد عملية اولى لتوزيع مساعدة من 18 طنا الاحد سترسل فرنسا مجددا عشرين طنا من المستلزمات لتنقية الماء والأدوية خلال اليومين القادمين ودفعة ثالثة من الاغذية مقررة كما قال فابيوس.

وينعقد اجتماع في بروكسل الثلاثاء لتنسيق عمل الدول الاوروبية في المجال الانساني.

1