فابيوس يقع فريسة لنقص الراحة

الخميس 2015/08/27
مصادر: فابيوس دأب على تناول دواء يجعله رهين "جنون العظمة"

براغ - وقع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس فريسة لعدم الراحة جراء المجهود السياسي الذي يبذله بشكل مفرط، وهو ما جعل البعض يشك في أنه يعاني من مرض الأعصاب.

وقال فابيوس الذي أغمي عليه أثناء مؤتمر صحفي مع نظيره التشيكي لوبومير زاوراليك الأحد الماضي عن تلك الحادثة إنها لا تعدو أن تكون بسبب الإرهاق.

كما نفى المسؤول الفرنسي أن يكون مصابا بمرض “باركنسون” الذي يعتبر الاختلال في النظام الحركي للإنسان من أبرز أعراضه.

وبثت محطة “بي أف أم” الفرنسية اللقاء حيث يظهر فيه الوزير وهو في حالة سيئة دامت قرابة ثلاثين ثانية تقريبا قبل لحظات من بدء المؤتمر، وهو ما دفع المسؤولين إلى إلغائه بشكل مؤقت.

وتدور شائعات منذ فترة بأن الرئيس فرانسوا هولاند يبحث عن وزير لتعويض فابيوس (69 عاما) الذي يعاني فعلا من ذلك المرض.

وتقول مصادر مطلعة إن الوزير الفرنسي دأب على تناول دواء كل ساعتين، وهو شديد التأثير ومعروف بأعراضه الجانبية، مما يسبب لفابيوس هستيريا حادة وصفها البعض بأنها تجعله رهين “جنون العظمة”.

12