فاتورة البريكست توسع الهوة بين الأوروبيين

السبت 2017/10/14
"مأزق مزعج" بخصوص فاتورة الطلاق

لوكسمبورغ – يصر الاتحاد الأوروبي على أن على بريطانيا دفع فاتورة البريكست، من أجل فتح مباحثات حول العلاقات مستقبلا في قمة أوروبية تعقد الأسبوع المقبل.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الجمعة، أن على بريطانيا أن “تدفع” مقابل التزاماتها المالية لبدء مباحثات التجارة المتعلقة ببريكست، وذلك غداة تأكيد المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه أنه يوجد هناك “مأزق مزعج” بخصوص الفاتورة.

وقال يونكر خلال كلمة ألقاها في جامعة في بلده لوكسمبورغ إن “البريطانيين يكتشفون، مثلنا، يوما بعد يوم مشاكل جديدة. لذا، فإن هذه العملية ستستغرق وقتا أطول مما كان يعتقد في البداية”.

وتابع “إذا كنت في حانة، وطلبت 28 (كأسا) من الجعة، ثم فجأة همّ بعض أصدقائك بالمغادرة (…) هذا غير مقبول، يجب أن يدفعوا، عليهم أن يدفعوا”.

وأضاف أن ذلك لا يجب أن يحصل “بشكل مستحيل، لست في مزاج انتقامي، لا أقوم بضرب البريطانيين. إن الأوروبيين يشعرون بامتنان للأشياء العديدة التي حققتها بريطانيا لأوروبا، خلال الحرب، وبعد الحرب، وقبل الحرب، في كل مكان وفي كل وقت”. وشدد “لكن الآن عليهم أن يدفعوا”.

ووصف رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق الخلاف بخصوص حقوق ثلاثة ملايين مواطن أوروبي يقيمون حاليا في بريطانيا بأنه “من دون معنى”.

ويؤكد الاتحاد الأوروبي أن على بريطانيا أن تحقق تقدما كافيا في ثلاثة ملفات متعلقة بالانفصال وهي الفاتورة، حقوق المواطنين الأوروبيين في بريطانيا، وأيرلندا الشمالية، قبل فتح مفاوضات التجارة التي تريدها لندن.

وقال يونكر “لا يمكنني حتى فهم هذه المشكلة. لماذا لا نقول بسهولة إن الأمور ستبقى على ما هي عليه؟”.

وتقدر مصادر أوروبية قيمة الالتزامات التي تدين بها بريطانيا للاتحاد بنحو 100 مليار يورو (118 مليار دولار)، لكن بريطانيا تقول إن الرقم الحقيقي يقدر بخمس ذلك المبلغ.

ومن المتوقع أن يقرر قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأسبوع المقبل بأنه من غير المحتمل إحراز تقدم كاف قبل القمة المقبلة في ديسمبر، مع التأكيد على أن الاتحاد يجب أن يبدأ الاستعدادات الداخلية لمباحثات التجارة الآن.

5