"فاشية تويتر" تغضب مادورو

الخميس 2017/06/22
متابعو تشافيز على تويتر يتجاوز عدد متابعي مادورو

كاراكاس - اعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن موقع التواصل الاجتماعي تويتر يمثل "تعبيرا عن الفاشية" بعدما أغلقت الشركة الأميركية المسؤولة عنه حسابات حكومته، متهما إياها بأنها تضطهد أتباعه.

وأحد حسابات تويتر التي تم إغلاقها تعود إلى راديو “ميرافلوريس”، وهي محطة أنشأها مادورو تبث من قصر الرئاسة ومن بين برامجها برنامج موسيقي اسمه “ساعة سلسا” الذي يستضيفه الرئيس.

ووسط حالة الفوضى الاقتصادية التي تمرّ بها فنزويلا، إحدى أبرز الدول المنتجة للنفط، ليس في أميركا اللاتينية فقط بل في العالم أيضا، لجأ مادورو إلى هذه الطريقة لزيادة شعبيته بعد أن انتفض الشعب ضده بسبب سياسته الضعيفة.

وقال مادورو في تجمع بثه التلفزيون الرسمي إن “تويتر عطل الآلاف من الحسابات في فنزويلا اليوم (السبت).. ببساطة لكوننا تشافيزيين”، في إشارة إلى أنصار الزعيم الاشتراكي الراحل هوغو تشافيز.

وكان تشافيز رائدا بين السياسيين في استخدام تويتر، حيث كان له الملايين من المتابعين وكان في الكثير من الأحيان يعلن أنباء على تويتر، كما يفعل الكثير من السياسيين.

وحتى يومنا هذا يتجاوز عدد متابعي تشافيز عدد متابعي مادورو على تويتر، حيث كان يتابع تشافيز أربعة ملايين متابع في حين يتابع مادورو ثلاثة ملايين.

ويصف مادورو بانتظام وسائل الإعلام الدولية مثلما كان يفعل سلفه تشافيز بأنها عملاء لنظام رأسمالي جشع تقوده الولايات المتحدة يشوّه فنزويلا .

وحث مادورو صحافيا مؤيدا للحكومة على نشر صور لمدير تويتر في فنزويلا ليظهر للناس “من المسؤول عن التلاعب”. ولم يتضح بعد ما إذا كان لتويتر موظفين في فنزويلا.

ورغم إغلاق حسابه وحسابات الملايين في بلاده، مازال مادورو (55 عاما) يقول إن الحساب يساعده في إظهار فنزويلا “الحقيقية” التي تعد خصما أيديولوجيا للولايات المتحدة.

ولم ترد جهات اتصال وسائل الإعلام الموجودة على موقع شركة تويتر على بريد إلكتروني يطلب التعليق. ولا تصنف الشركة كاراكاس من بين المدن التي توجد بها مكاتب دولية لها.

ولم يتضح سبب إغلاق تلك الحسابات أو عدد الحسابات التي تأثرت، لكن وزير الاتصالات والمعلومات إرنستو فيلغاس قال في وقت سابق إن “180 حسابا أغلقت”.

12