"فاطمة الإمساك" زوجة يبحث عنها الصوماليون قبل رمضان

الثلاثاء 2014/06/24
مصطلح "فاطمة الإمساك" يطلق على الزوجة الجديدة قبيل حلول رمضان

مقديشو- تشهد الأسابيع التي تسبق حلول شهر رمضان المبارك في الصومال إقبالا كبيرا من جانب الشباب على إنهاء “صيامهم” عن الزواج.

ويعجل الشباب الراغب في الزواج في الصومال من أمرهم في شهر شعبان، ليس فقط هربا من حياة العزوبية، ومشاكل المطاعم في هذا الشهر، لكن لانشغال الناس بالعبادات ولزوم المساجد في أوقات كثيرة في رمضان بما لا يسمح بإقامة حفلات الزواج في النهار، وأيضا ليكون البيت الجديد بديلا أفضل لوجبة السحور التي تقلق العزاب كثيرا.

ويقول محمد حسن ( 27 عاما)، الذي دخل القفص الذهبي قبل يومين، إن الزواج قبيل حلول رمضان أضحى عادة من تقاليد الصوماليين والهدف منها الخروج من صعوبة حياة العزوبية، والانشغال بالعبادة، مشيرا إلى أن أعمار المتزوجين تتراوح بين 25 و30 عاما.

ويطلق الصوماليون كلمة “عازب” على الشباب الذين لا يقيمون مع أسرهم، لأن الشاب الصومالي في المرحلة الجامعية، يحاول أن يستقل عن عائلته ويستأجر غرفة خاصة كخطوة أولي لتدبير احتياجاته الخاصة دون أن يستعين بعائلته، ويواجه هؤلاء الشباب عقبات في رمضان.

وهناك عامل ديني آخر قد يدفع كثيرا من الشباب إلى الزواج قبيل رمضان هو توفير وجبة إفطار لصائمة غير قادرة على إيجاد لقمة عيش استجابة لقول النبي صلى الله عليه وسلم “من فطّر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا”، والحديث هنا للشيخ عبدالله، وهو مأذون شرعي.

ويطلق الصوماليون مصطلح “فاطمة الإمساك” على العروس التي تتزوج قبيل رمضان، مشيرين إلى أن فاطمة، وهو اسم لا يعرف بالضبط سبب اختياره من الأسماء المؤنثة الأخرى، “خير معين في الشهر الفضيل”.

ويقول صلاد عبدالله، وهو شيخ قبيلة، إن “فاطمة الإمساك”، مصطلح تطلقه بعض القبائل على الزوجة الجديدة قبيل حلول الشهر الفضيل. غير أن الشيخ اتهم أجيالا سابقة، معظمهم عاشوا في البادية، بتطليق الزوجة الجديدة، باعتبارها جسرا يعبر منه الشباب في الشهر الفضيل، لكنه استدرك قائلا “يبدو أن هذه الظاهرة، (الطلاق) انتهت وغير موجودة بين الأجيال الجديدة”.

سلطان عبدالرزاق، شيخ قبلي آخر، يقول، إن الصوماليين يفضلون بشكل عام الزواج خلال أربعة أشهر على وجه الخصوص وهي ربيع الأول، وشعبان وشوال وذو الحجة تبركا بفضائل هذه الشهور، حيث تكثر فيها حفلات الأعراس.

24