فاعل خير مجهول لإسعاد سكان القاهرة

الجمعة 2015/06/19
رسم البسمة على وجوه الفقراء الذين يجدون صعوبة في شراء ملابس

فعل الخير عادة قديمة عند أغلب المصريين، لكن الجديد هذه المرة انتشار أفعال الخير المجهولة، حيث رصد رواد شبكات التواصل الاجتماعي، تنامي ظاهرة قيام مجهولين بتوزيع أدوات في الشوارع والميادين لخدمة غيرهم، إلى جانب توفير مقاعد نظيفة في الشوارع خصوصا بالمناطق التي ينتظر فيها الركاب حافلات النقل العام، بالإضافة إلى انتشار بعض الألعاب في الحدائق وملاهي الأطفال، كتب عليها “فاعل خير".

فاعلو الخير المجهولون زرعوا لافتات حديدية قبيل المطبات الصناعية في عدد من شوارع القاهرة لتنبيه سائقي المركبات، كي يتفادوا الحوادث وتهشم سياراتهم أو إصابتهم بأي أذى، وكتب على اللافتات “احترس.. أمامك مطب صناعي”.

شكل آخر لفعل الخير يهدف إلى رسم البسمة على وجوه الفقراء الذين يجدون صعوبة في شراء ملابس، حيث بادر البعض بوضع الملابس الزائدة عن حاجته، بشكل مرتب ونظيف على طاولة في بعض الشوارع، كي يتحصل عليها الفقراء بلا مقابل مادي، وكتبوا على الطاولة “بالمجان.. فاعل خير”.

كذلك قام آخرون بوضع ثلاجات لحفظ الطعام في بعض الشوارع، ووضعوا بداخلها مختلف الأطعمة، واكتفوا بكتابة عبارة “طعام نظيف بالمجان.. فاعل خير”، وبالفعل تفاعل معها الفقراء وعابرو السبيل. بجوار حديقة الأسماك الشهيرة في القاهرة، وضعت سلالم معدنية عند الأرصفة المرتفعة لمساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة على صعود الرصيف، وهم في طريقهم للتنزه داخل الحديقة، ووجدت نفس عبارة “فاعل خير”.

قال مجدي بيومي أستاذ علم النفس والاجتماع لـ”العرب” إن المصريين رغم حالة الانقسام السياسي التي مروا بها في الفترة الماضية، إلا أنهم يتعاملون مع أفعال الخير بالعاطفة والفطرة، ويتنامى ذلك قبيل وأثناء شهر رمضان المبارك.

واصفا ذلك “بالفكرة العبقرية” التي تستحق المساندة والإشادة من الجهات الرسمية، رغم بساطة التنفيذ لكنها تصف حالة مجتمع لم يعد ينتظر أجهزة الدولة كي تحقق له مراده. واستبعد بيومي نية إحراج الدولة من خلال هذه التصرفات الخيرية، لأنها ظاهرة تحدث في بعض الدول الغنية أيضا.

21