فالس يبحث النزاعات الإقليمية في جولته إلى شرق الأوسط

السبت 2015/10/10
صفقة عسكرية مرتقبة خلال زيارة فالس للقاهرة

القاهرة - يصل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس السبت الى مصر في محطة اولى من جولة لاربعة ايام في الشرق الاوسط ستقوده ايضا الى الاردن والسعودية وتتمحور حول المبادلات الثنائية والنزاعات الاقليمية.

وسيستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على مأدبة الغداء فالس بعيد وصوله الى القاهرة قبل ان يلتقي رئيس الوزراء الفرنسي نظيره المصري شريف اسماعيل.

وتشدد اوساط فالس على "المسار الواعد" للعلاقات الفرنسية المصرية أكان على المستوى السياسي ام التجاري.

وعلى المستوى العسكري هناك تعاون ناشط. فبعد الغاء بيع روسيا سفينتين حربيتين من نوع ميسترال بسبب الازمة في اوكرانيا، توصلت فرنسا الى اتفاق مع القاهرة التي ستشتريهما بحوالي950 مليون يورو.

لكن اجهزة رئيس الوزراء الفرنسي اشارت مباشرة قبل الزيارة الى ان البلدين "في مرحلة وضع اللمسات الاخيرة على العقد التجاري" لشراء هاتين السفينتين الحديثتين ما يبعث على الاعتقاد بأنه لا يزال يتوجب تسوية بعض التفاصيل.

وقد اشترت مصر في فبراير الماضي من فرنسا 24 طائرة رافال قتالية وفرقاطة متعددة المهمات، وهي سفينة ضخمة بطول 142 تقدر قيمتها بـ5,2 مليار يورو مع تجهيزات وتدريب.

اما السعودية التي ينتظر ان ينتقل اليها فالس مساء الاثنين، والدول الاخرى في الخليج فهي مهتمة بتجهيزات عسكرية فرنسية.

ويرافق وزير الدفاع جان ايف لودريان فالس في اطول جولاته الى الخارج منذ تسلم مهامه على رأس الحكومة الفرنسية في مارس 2014. كما سيكون في عداد الوفد ممثلو نحو عشرين شركة فرنسية.

وتهتم القاهرة ايضا بمواصلة توسيع مترو القاهرة وتجهيزه علما بان شركات فرنسية تتولى ذلك اصلا، وكذلك بأقمار صناعية للاتصالات.

لكن فالس يعتزم ايضا ان يبحث في القاهرة واثناء المحطات الاخرى في جولته مختلف النزاعات الاقليمية مثل سوريا والتدخل الروسي في هذا البلد اضافة الى التوتر الشديد حاليا بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

الى ذلك سيجري البحث ايضا في مسألة حقوق الانسان في القاهرة بحسب اوساط فالس التي تشدد مع ذلك على "التكتم" الذي ينوي رئيس الوزراء ابداءه حول الموضوع كضمانة "للفعالية".

وستتناول جولة فالس ايضا مسائل الامن والدفاع ومكافحة ارهاب.

وفي اطار التحالف الدولي بقيادة واشنطن نشرت فرنسا في الاردن طائرات حربية تشارك في ضرب تنظيم الدولة الاسلامية في العراق منذ عام وفي سوريا منذ بضعة اسابيع.

واخيرا سيتصدى رئيس الوزراء لمسالة اللاجئين خصوصا في الاردن الذي يستضيف 650 الف لاجىء سوري، وبموضوع الاقليات الدينية بخاصة المسيحيين الاقباط في مصر. كما سيلتقي الاثنين لاجئين عراقيين مسيحيين في الاردن. وفي القاهرة سيلتقي فالس الشيخ احمد الطيب امام جامعة الازهر.

وسينهي رئيس وزراء فرنسا جولته في السعودية حيث سيلقي كلمة امام المؤتمر الاقتصادي الفرنسي السعودي. وستتمثل فيه مئتا شركة فيما تتوقع اوساط فالس "اعلانات هامة" في هذه المناسبة دون مزيد من التوضيحات.

1