فالكه: اعتذار سواريز خطوة جيدة

الخميس 2014/07/03
فالكه لم يتحدث عن تأثير الاعتذار على العقوبة

ريو دي جانيرو- اعتبر أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم، جيروم فالكه، أن الخطوة التي أقدم عليها مهاجم الأوروغواي لويس سواريز بالاعتذار من مدافع إيطاليا جورجيو كيليني بعد أن قام بعضه خلال مباراة المنتخبين في مونديال البرازيل، جيدة وهامة في آن واحد.

وقال فالكه، “إنه أمر جيد أن يعتذر”، مضيفا، “لكنه في الوقت ذاته لم يعتبر تصرفه مقصودا بل حادثا”. ورفض فالكه التعليق على تأثير هذا الاعتذار على العقوبة التي فرضها “الفيفا” على سواريز، لكنه أكد على أن اللاعب يمكنه اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي (كاس) إذا لم يعجبه القرار في النهاية. وأوضح فالكه في هذا الصدد، “لقد استأنف قرار العقوبة وهناك إجراءات قانونية، وإذا لم يكن سعيدا بالنتيجة النهائية يمكنه اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي”.

وكان سواريز قد اعتذر من كيليني، الاثنين الماضي، عبر موقعه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حيث كتب “الحقيقة أن زميلي جيورجيو كيليني عانى جسديا من آثار العضة خلال التصادم الذي حدث معي. أشعر بأسف عميق لما حدث”. وأضاف سواريز، “أعتذر إلى كيليني وإلى أسرة كرة القدم بأكملها”. ووقعت الحادثة في الدقيقة 80 من لقاء المنتخبين في الجولة الثالثة من منافسات الدور الأول، وقد أوقف “الفيفا” سواريز تسع مبارياته وحرمه من ممارسة أي نشاط كروي على مدى أربعة أشهر، في أقسى عقوبة تطال أحد اللاعبين في نهائيات كأس العالم.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد أقر، الثلاثاء الماضي، بالاعتذار العلني الذي تقدم به لويس سواريز مهاجم منتخب أوروغواي، والذي اعترف خلاله بعض المدافع الإيطالي جيورجيو كيليني خلال مباراة المنتخبين في دور المجموعات بنهائيات كأس العالم المقامة حاليا في البرازيل. وصرحت ديليا فشر المتحدثة باسم “فيفا” للصحفيين في ريو دي جانيرو، “لقد رأينا بطبيعة الحال اعتذاره العلني”. وأوضحت فيشر أن سواريز أو اتحاد الكرة الأوروغوياني لم يتقدما حتى الآن بالطعن على العقوبة التي وقعت على اللاعب الأسبوع الماضي.

21