فالك: تصريحات الأمير علي مخيبة للآمال

الجمعة 2015/08/14
فالك: ننفق أكثر من أي وقت مضى على اللعبة في جميع أنحاء العالم

باريس - وصف أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الفرنسي جيروم فالك انتقادات الأمير الأردني علي بن الحسين حول المبالغ التي أنفقتها من المنظمة الدولية على الدول الفقيرة، بالمبالغ فيها معتبرا أن هذه التصريحات كانت “مخيبة للآمال”.

وكان الأمير علي نائب رئيس فيفا سابقا رأى هذا الأسبوع في مقابلة مع وكالة “فرانس برس” أن فيفا يجب أن ينفق أكثر بكثير على تطوير كرة القدم. ووصف فالك تصريح الأمير علي بأنه “مخيب للآمال”.

وقال فالك “لقد كان مستغربا أيضا أنه شغل منصب نائب رئيس لجنة التطوير في الاتحاد الدولي بين أكتوبر 2011 ومارس 2013… تطوير كرة القدم هو الدعامة الأساسية لفيفا”. وتابع فالك، الذي سيترك منصبه في فبراير المقبل مع رئيس فيفا السويسري جوزيف بلاتر، “ننفق أكثر من أي وقت مضى على اللعبة في جميع أنحاء العالم. نعيد توزيع موارد كأس العالم في برامج تنمية في كل مكان لتقليص الهوة بين الأقوياء والضعفاء في عالم كرة القدم”.

وأشار إلى أنه منذ العام 1999، منح فيفا الأعضاء المنضوين والاتحادات القارية أكثر من ملياري دولار أميركي من خلال صناديق التنمية. وبلغت إيرادات فيفا أكثر من 5 مليار دولار أميركي بين نسختي كأس العالم الأخيرتين، ورأى فالك أن نفقات التطوير بلغت حدا قياسيا بنحو مليار دولار في دورة 2011-2014. ورأى أن ضوابط مالية صارمة قد وضعت من قبل المنظمة التي تضربها فضائح فساد رهيبة على كيفية إنفاق الأموال.

وكان الأمير علي الذي سقط في انتخابات رئاسة فيفا في مايو الماضي أمام بلاتر والذي لم يعلن بعد عن ترشحه رسميا، رأى أنه ينبغي على فيفا إنفاق حتى 80 بالمئة من إيراداته على الملاعب والتجهيزات للاتحادات الـ209 المنضوية.

يذكر أن الفيفا يواجه أزمة فساد خطيرة لا سابق لها أدت إلى توجيه التهمة لـ14 مسؤولا حاليا وسابقا منهم شركاء في شركات للتسويق الرياضي، وأيضا إلى اعتقال 7 منهم بطلب من القضاء الأميركي.

23