فالنسيا يخلط أوراق زيدان بإعادة الريال إلى خيباته في الدوري الإسباني

النادي الملكي يصطدم بقوة فريق "الخفافيش" الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة الثانية عشرة على التوالي، بعد قبول شباكه لهدفين مقابل هدف وحيد.
الجمعة 2019/04/05
هزائم الريال لم تنته مع زيدان

مدريد- ظن الجميع في ريال مدريد أن حقبة المدرب السابق سانتياغو سولاري مع الهزائم والنتائج المخيبة للآمال قد ولت بلا رجعة، بعد استعادته لمدربه السابق زين الدين زيدان. لكن هذه القاعدة يبدو أنها لا تزال مجرد حديث أروقة داخل النادي ولم يجد الفريق الحلول اللازمة للنهوض من “كبوته”، فيما يصر أشد المتفائلين بمصير الفريق في قادم الأيام على أن الوقت مازال طويلا كي يستعيد النادي الملكي عافيته ويعود للمنافسة على الألقاب.

وأصر فريق فالنسيا على إعادة ضيفه ريال مدريد إلى واقعه المرير الذي اعتقد أنه تجاوزه باستعانته بزيدان خلفا للأرجنتيني سولاري، وذلك بفوزه على النادي الملكي 2-1 ضمن المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني، مكبدا المدرب الفرنسي هزيمة أولى في ثالث مبارياته بعد العودة.

ودخل النادي الملكي مواجهته مع فالنسيا الذي لم يفز على ريال منذ فبراير 2017، باحثا عن فوز ثالث في ثالث مباراة له مع زيدان، مهندس بلقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية بين 2016 و2018.

لكنه اصطدم بقوة فريق “الخفافيش” الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة الثانية عشرة على التوالي، تحديدا منذ الخسارة أمام ألافيس في 5 يناير الماضي، علما وأن ست مباريات من الـ12 انتهت بتعادلات أبعدت فالنسيا عن منافسة برشلونة وأتلتيكو مدريد على الصدارة.

وبهزيمته التاسعة هذا الموسم، تجمد رصيد ريال عند 57 نقطة في المركز الثالث بفارق 10 نقاط عن خيتافي الرابع، وخمس عن جاره أتلتيكو الثاني و13 عن غريمه برشلونة حامل اللقب والمتصدر، فيما رفع فالنسيا رصيده إلى 46 نقطة في المركز الخامس مؤقتا بفارق نقطة عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال، المسابقة التي تنازل عن لقبها ريال هذا الموسم بخروجه من ثمن النهائي أمام أياكس أمستردام الهولندي.

مواجهة هويسكا متذيل الترتيب وسلتا فيغو الثامن عشر انتهت بتعادل مثير 3-3 بعد أن تقدم الأخير 2-0 ثم ضيفه 3-2 قبل أن يفرض الجزائري رياض بودبوز التعادل بهدف في الدقائق التسع الأخيرة

وعلى رغم عودة لاعبين مثل الكرواتي لوكا مودريتش والبرازيلي كاسيميرو والألماني طوني كروس والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس إلى تشكيلة ريال مدريد، فإن زيدان حافظ إلى إبقاء لاعبه الويلزي غاريث بايل على مقاعد البدلاء.

وحاول زيدان إيجاد أعذار لنجم الفريق مارسيلو، وقال في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” ذائعة الصيت “لقد دخلنا المباراة بشكل جيد جدا، ولكننا افتقدنا الهدف الأول، ولم ننجح في أي شيء في الشوط الأول، وهم حاولوا ولا يمكنني لوم اللاعبين على أي شيء، فنحن تلقينا الهزيمة ويجب تقبل ذلك”.

وتابع “مارسيلو هو مارسيلو، أحب الطريقة التي يلعب بها، وأراه جيدا، ويتدرب جيدا، والموسم لم يكن معقدا بالنسبة له فقط”. وأضاف “كان علينا أن نفعل شيئا في الجزء الأخير من المباراة، مع التغييرات التي قمنا بها، وعلى الرغم من أنها لحظة مُعقدة، لكن علينا قبولها، وأن نحاول القيام بأداء أفضل السبت المقبل”.

وقال المدرب العائد لريال مدريد “الآن يمكنني القول إنني مع اللاعبين، وهم سيقاتلون حتى النهاية، وسننهي الموسم بشكل جيد ونستعد للموسم المقبل”. وأردف “مواجهة فالنسيا لم تكن اختبارا في نهاية الموسم، وعلينا أن نعيش اللحظات السيئة أيضا، ولعبنا بشكل جيد، وربما كان هناك فرق”.

وعزز أتلتيك بلباو حظوظه بالمشاركة القارية الموسم المقبل بتحقيقه فوزا قاتلا على ضيفه  ورفع بلباو رصيده إلى 43 نقطة في المركز الثامن بفارق 4 نقاط فقط عن خيتافي صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فيما تجمد رصيد ليفانتي عند 32 نقطة وبقي في قلب الصراع على تجنب الهبوط كونه يتقدم بفارق 4 نقاط عن منطقة الخطر.

وانتهت مواجهة هويسكا متذيل الترتيب وسلتا فيغو الثامن عشر بتعادل مثير 3-3 بعد أن تقدم الأخير 2-0 ثم ضيفه 3-2 قبل أن يفرض الجزائري رياض بودبوز التعادل بهدف في الدقائق التسع الأخيرة. فيما عمق إيبار معاناة ضيفه رايو فايكانو التاسع عشر بعدما حول تخلفه أمامه إلى فوز 2-1.

23