فان غال يعلن رحيله عن يونايتد

يبدو أن مشوار المدرب الهولندي لويس فان غال مع مانشستر يونايتد الإنكليزي وصل إلى نهايته بعدما قال بنفسه “انتهى الأمر”، وذلك وسط تجدد الحديث عن قدوم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى أولد ترافورد.
الاثنين 2016/05/23
رجلان لمهمة واحدة

لندن- أسدل المدرب الهولندي لويس فان غال المدير الفني لمانشستر يونايتد الستار على مشواره مع الشياطين الحمر بعد موسمين فقط في قيادة الفريق الإنكليزي، وقبل عام كامل من نهاية عقده في صيف 2017. تولى فان غال مسؤولية “المانيو” في صيف 2014 بعد قيادته منتخب هولندا لحصد الميدالية البرونزية في كأس العالم الأخيرة بالبرازيل، لينتقل إلى مسيرة استمرت 691 يوما بين جدران قلعة “أولد ترافورد”.

وأشير إلى أن فان غال غادر فندق إقامة فريق مانشستر يونايتد بالعاصمة الإنكليزية لندن ظهر الأحد، واكتفى المدرب الهولندي بتصريح مقتضب “لا .. كل شيء انتهى”. ويؤكد هذا التصريح أن جوزيه مورينيو بات على بعد ساعات قليلة من توليه تدريب مانشستر يونايتد، بينما يرحل فان غال عن منصبه في المانيو قبل موسم كامل من نهاية عقده في صيف 2017، بعدما قاد الفريق في موسمين.

ويعد الفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل أحد الأسباب الرئيسية وراء تفكير إدارة مانشستر يونايتد في الإطاحة بالهولندي لويس فان غال الذي قاد الفريق إلى التتويج بأول لقب بعد رحيل مدربه الأسطوري أليكس فيرغسون في صيف 2013. المدرب الهولندي قاد مانشستر يونايتد في 5 بطولات هي الدوري، كأس الاتحاد الإنكليزي، كأس رابطة المحترفين (كابيتال وان)، الدوري الأوروبي، ودوري أبطال أوروبا. ولعب مانشستر يونايتد تحت قيادة فان غال 103 مباراة، فاز في 54 مباراة، تعادل في 24، وخسر 25، واعتمد على 53 لاعبا.

وفي البريمييرليغ لعب فان غال 76 مباراة في موسمين، فاز في 39، تعادل في 19، خسر 18، سجل الفريق 111 هدفا، ودخل مرماه 72 هدفا، وحصد 136 نقطة، حيث أنهى الموسم الأول في المركز الرابع، أما الموسم الماضي فقد حل الفريق خامسا بفارق الأهداف عن مانشستر سيتي ليفقد فرصة التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، مما كان له أكبر الأثر في الإطاحة به. وعلى مستوى الصفقات، غرم لويس فان غال خزينة مانشستر يونايتد بـ14 صفقة على مدار موسمين بلغ إجمالي تكلفتها 205 مليون جنيه إسترليني، أبرزها آنخيل دي ماريا، رادميل فالكاو، باستيان شفاينشتايغر، أندير هيريرا، وفيكتور فالديز الذي لم يلعب سوى لدقائق قليلة. وفي المقابل، تم الاستغناء عن 31 لاعبا، لم يجن منهم مانشستر يونايتد سوى 43 مليون إسترليني بخلاف بيع آنخيل دي ماريا لباريس سان جرمان مقابل 60 مليون يورو.

الفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا يعد أحد الأسباب الرئيسية وراء تفكير إدارة مانشستر يونايتد في الإطاحة بالهولندي فان غال

ويعد أبرز الراحلين من جنة مانشستر يونايتد في عهد لويس فان غال، كل من روبن فان بيرسي، شينغي كاجاوا، رادميل فالكاو، خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو”، لويس ناني، داني ويلبيك إضافة إلى التوصية بعدم تجديد عقود كل من نيمانيا فيديتش، باتريس إيفرا، وريو فرديناند. ساعات فقط تفصل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عن التعاقد رسميا مع مانشستر يونايتد. ويرى مراقبون أن رحيل فان غان في هذا التوقيت بعد تتويجه بلقب وحيد أنهى حقبة عامين تحت إدارته يعد خروجا آمنا، حيث يمكن اعتبار هذا التتويج بمثابة نقطة كبرياء يفاخر بها بدلا من خروجه من الباب الخلفي. وستكون مهمة مورينيو هي العودة إلى قمة الدوري كما فعل مع تشيلسي، وكذلك التأهل لدوري الأبطال والمنافسة على الكأس الغالية.

وقال فيل نيفيل المدافع السابق ليونايتد إن جوزيه مورينيو مدرب يملك سجلا هائلا من الانتصارات وسيكون خيارا مثاليا لقيادة ناديه المنافس في الدوري الإنكليزي. وتكهنت وسائل إعلام بريطانية بأن المدرب البرتغالي البالغ عمره 53 عاما سيتولى قيادة يونايتد خلال أيام لتنتهي فترة المدرب لويس فان غال التي استمرت عامين.

وقال نيفيل “مورينيو يتطلع للفوز دائما وجمهور يونايتد يرغب في أن ينافس الفريق على لقب الدوري الممتاز ولا يريد أن ينهي الموسم في المركز السابع أو الخامس”. وأقيل مورينيو من تدريب تشيلسي في ديسمبر الماضي بعد سبعة أشهر من التتويج بالدوري في فترته الثانية مع النادي. وتابع نيفيل “لا أعتقد أنه سيبقى طويلا مع يونايتد. ربما عامين أو ثلاثة لكن طالما يحقق نجاحات لن تكون الجماهير غير سعيدة”.

وبعد تقاعد المدرب أليكس فيرغسون قبل ثلاث سنوات بعد التتويج بالدوري للمرة 13 في مسيرته مع يونايتد أنهى الفريق المسابقة في المركز السابع مع ديفيد مويس ثم بلغ المركزين الرابع والخامس على الترتيب مع فان غال. وأضاف نيفيل الذي لعب تحت قيادة فيرغسون بين عامي 1995 و2005 “مورينيو ليس من نوعية المدربين الذين يقولون إنهم في فترة انتقالية ويرضى بإنهاء الموسم في المركز الرابع”. وأتم “أنا كمشجع ليونايتد أريد الفوز بالدوري في الموسم المقبل، وأعرف أن مورينيو لديه نفس الطموح أيضا”.

23