فان مارفيك يخوض أول امتحان في تصفيات مونديال 2018

يستعد الأخضر السعودي لمواجهة رحلة مجهولة عند لقائه منتخب تيمور الشرقية ضمن منافسات المجموعة الأولى للمرحلة الأولية لتصفيات كأس العالم 2018، عن القارة الآسيوية، في أول امتحان حقيقي للمدرب الهولندي فان مارفيك.
الأربعاء 2015/09/02
فان مارفيك أمامه تحد صعب

الرياض - يخوض المنتخب السعودي يوم غد الخميس بجدة وفي مدينة الملك عبدالله الرياضية ثاني مبارياته ضمن المجموعة الأولى للمرحلة الأولية لتصفيات كأس العالم 2018، عن القارة الآسيوية أمام منتخب تيمور الشرقية في لقاء هو الأول بين الطرفين على المستوى الرسمي والودي.

وكان الأخضر قد انتصر في لقائه الأول في التصفيات أمام منتخب فلسطين 3-2 في الدمام، فيما تعادل منتخب تيمور في مباراته الأولى أمام ماليزيا 1-1 ثم خسر ضد منتخب الإمارات 0-1 في المباراة الثانية.

واستنادا إلى موقع المنتخب السعودي على شبكة الإنترنت فإن لقاء الخميس سيكون اللقاء رقم 102 للأخضر في تصفيات كأس العالم، حيث سبق له في تصفيات كأس العالم منذ بداية مشاركته في تصفيات 1978 أن لعب 101 مباراة فاز في 57 مباراة وتعادل في 25 وخسر في 19، مسجلا 190 هدفا ومستقبلا 81 هدفا فيها.

وبعد مباراته الدولية الأخيرة أمام فلسطين في يونيو الماضي، وصل رصيد الأخضر من المباريات الدولية إلى 592 فاز في 281 مباراة وتعادل في 141 وخسر في 170، مسجلا 925 هدفا ومستقبلا 642 هدفا فيها.

وسيكون لقاء الغد هو اللقاء رقم 39 في مدينة جدة، حيث سبق أن لعب الأخضر فيها 38 لقاء فاز في 25 لقاء وتعادل في 9 لقاءات وخسر 4 لقاءات فقط وسجل الأخضر في جدة 112 هدفا فيما استقبلت شباكه 27 هدفا فيها، وهو اللقاء الرسمي الأول للمنتخب السعودي الذي يقام على مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة والثالث في تاريخه حيث لعب فيه الأخضر لقاءين وديين في أكتوبر الماضي أمام ألأورغواي 1-1 وأمام لبنان 1-1.

مارفيك قال إنه سيبذل قصارى جهده من أجل الوصول بالمنتخب السعودي إلى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018

وخلال تاريخه لعب الأخضر مباراتين بتاريخ 3 سبتمبر الأولى كانت عام 1961 خلال دورة الألعاب العربية بالمغرب وخسرها 0-13 أمام منتخب مصر، والثانية عام 2006 أمام منتخب اليابان في جدة وكسبها 1-0 ضمن تصفيات كأس آسيا 2007.

وقال الهولندي بيرت فان مارفيك المدير الفني الجديد للمنتخب السعودي الأول إنه سيبذل قصارى جهده من أجل الوصول بالمنتخب السعودي لنهائيات كأس العالم التي ستقام بروسيا 2018. وتعاقد الاتحاد السعودي مع فان مارفيك لمدة عام.

وقال فان مارفيك “إنه تحد عظيم بالنسبة إلي .. لقد بدأ المنتخب السعودي مبارياته في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وأتمنى مساعدتهم للتأهل لمونديال روسيا”.وأضاف “لقد رفضت عددا من العروض في السنوات الأخيرة، ووافقت على هذا العرض لأنني سأتمكن من اختيار جهازي المعاون ، بالإضافة إلى أن المنتخب السعودي قوة كبيرة في آسيا وللأسف لم يتأهل للبطولات الكبرى منذ فترة كبيرة، وسنحاول تغيير هذا”.

وقام فان مارفيك بتعيين إدري كوستر ومارك فان بوميل ورويل كومانز في الجهاز المعاون له.

من جانبه قال أدري كوستر، المدير الفني السابق لفريق أياكس أمستردام والمنتخب الأولمبي الهولندي “لم أفكر طويلا عندما طلب مني القدوم هنا.. كانت لي تجربة تدريبية سابقة مع النادي الأفريقي التونسي لذلك فأنا أعرف أهمية السعودية في المنطقة.. سنبذل كل ما في وسعنا لاستعادة مكانة المنتخب السعودي”.

وقال مارك فان بوميل، لاعب برشلونة وبايرن ميونخ السابق “أبدأ مسيرتي كمدرب وأعلم أن هذه فرصة لا يمكن رفضها خاصة وأنها ستتيح لي التعامل مع لاعبين يمتلكون ثقافة مختلفة وهذا ما سيجعلني مدربا جيدا .أتمنى أن أتبادل الخبرات مع الدوليين السعوديين”.

يذكر أن المدرب مارفيك درب منتخب بلاده في الفترة ما بين 2008 إلى 2012، وتمكن من الوصول إلى نهائي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

ويأتي التعاقد مع الهولندي بعد إقالة الأسباني خوان رامون لوبيز كارو عقب الخسارة أمام قطر في نهائي بطولة خليجي 22 التي أقيمت في العاصمة السعودية الرياض في ديسمبر الماضي.

22