فاينتسيرل مدرب صاعد يرسم ملامحه على خارطة العمالقة

الأربعاء 2014/09/24
فاينتسيرل مدرب صنع ربيع أوغسبورغ

برلين- سرق المدرب الألماني، ماركوس فاينتسيرل، الأضواء في منافسات الدوري الألماني، بعد أن نجح في الظهور بروح خارقة مع فريق أوغسبورغ هذا الموسم.

تسلم ماركوس فاينتسيرل مقاليد السلطة الفنية لفريق أوغسبورغ في ظروف صعبة، إذ أن النادي كان في حالة سيئة، خلف المدرب الهولندي غوس لوكاي، الذي ترك الفريق تقريبا وهو في حالة يرثى لها، دون لاعبين لهم قيمة، ولكن ثقة الإدارة كانت عجيبة في فاينتسيرل، مدرب لديه من العمر فقط 37 عاما، لم يدرب إلا في الدرجة الثالثة الألمانية!.

ماركوس فاينتسيرل، وبعد موسم أول له في أوغسبورغ كان عصيبا وبأقل الإمكانيات، تمكن من البقاء في البوندسليغا على حساب فورتونا دوسلدورف والنادي الممول بالملايين “هوفينهايم”، وجاء الموسم الثاني الذي ظهر فيه بصورة لا مثيل لها وكأنه الحصان الأسود للبوندسليغا بلا منازع.

حصد فريق أوغسبورغ في الموسم الماضي تحت قيادة فاينتسيرل المركز الثامن في ترتيب البوندسليغا مع منافسة كانت شرسة أمام ماينز للدخول إلى المعترك الأوروبي، على الرغم من أن قيمة لاعب واحد في ماينز كنيكولاي مولر بنصف القيمة المالية لفريق أوغسبورغ كاملا، وكان ندا قويا ولولا التعثر في النهائيات لوصل إلى الدوري الأوروبي.

أن تكون قيمة النجم الأول في الفريق أندريا هان في، الموسم الماضي، 3 مليون يورو فقط وتصل إلى القمة، وتنتصر على بايرن ميونيخ وتوقف سلسلة انتصاراته المتتالية، ومن قبلها تخرج من سيجنال إيدونا بارك بانتصار على بوروسيا دورتموند، مع انتصارات قوية على شتوتغارت وهامبورغ وبوروسيا مونشنغلادباخ، فإن هذا الأمر حقا يعتبر إعجاز يستحق الوقوف أمامه.

وبعدما رحل هان مع بعض اللاعبين هذا الموسم، تنبّأ الجميع بأن أوغسبورغ سيكون خصما سهل المنال للجميع ولن يُعاني أي فريق أمامه، ولكن بصورة مفاجئة ظهر العكس، وكان ندا للجميع وأولهم بوروسيا دورتموند.

حتى الآن، حقق أوغسبورغ مع فاينتسيرل 6 نقاط من 12 نقطة، معجزة حقيقية تحققت بسبب المدرب فاينتسيرل، الذي كوّن فريقا بأنصاف لاعبين، لقد فعل منظومة هجومية قوية، مع منظومة أخرى دفاعية، تؤكد للجميع أن فاينتسيرل يسير بخطى ثابتة ليكون أحد أفضل المدربين على مستوى العالم في القريب العاجل.

فاينتسيرل هو "النسخة الألمانية" من المدرب الأرجنتيني الكبير، دييغو سيميوني، نفس الروح العالية ونفس المثابرة

فاينتسيرل هو النسخة “الألمانية” من المدرب الأرجنتيني الكبير دييغو سيميوني، نفس الروح العالية، نفس المثابرة، وربما أن أكثر شيء متقارب بينهما هو صناعة اللاعبين وتطويرهم، مستقبل كبير ينتظر ماركوس، ربما أن هذا الموسم الأخير له في أوغسبورغ، وسيتوجه إلى فريق أكبر يظهر فيه للعالم كله!.

من ناحية أخرى انقلب المشهد في ألمانيا رأسا على عقب، حيث بات بادربورن الصاعد في القمة يليه ماينز وهوفنهايم، بينما تعثر الكبار في بداية الموسم بعد أربع جولات. وبالنسبة إلى الجماهير الألمانية التي توقعت على نطاق واسع هيمنة جديدة لبايرن ميونيخ على المشهد مثلما حدث الموسم الماضي، فإن الوضع الحالي بات مشوّقا.

وتألق بادربورن المغمور الذي تبلغ ميزانيته خمسة ملايين يورو (6.43 مليون دولار) وهو ما يقل عن ميزانيات الكثير من أندية الدرجة الثانية ليتصدر الترتيب بثماني نقاط من انتصارين وتعادلين.

وفي الجزء الأسفل من الجدول يحتل شتوتغارت بطل الدوري 2007 المركز الأخير خلف هامبورغ بطل أوروبا السابق وشالكه الذي ينافس في دوري الأبطال هذا الموسم. وقال موريتس ستوبلكامب، لاعب وسط بادربورن، الذي سجل هدفا استثنائيا من مسافة 83 مترا ليدخل موسوعة الأرقام القياسية في دوري الدرجة الأولى الألماني، ليفوز الأخير بهدفين نظيفين على هانوفر: “متصدر الدوري.

لا أصدق نفسي”. وتابع: “كانت مجرد تسديدة جميلة، لكن أهم شيء هو حصولنا على النقاط الثلاث في معركتنا لتجنب الهبوط”. ويعلم بادربون أكثر من غيره أن هيمنته الحالية على الدوري من غير المرجح أن تلبث طويلا.

ويحتل دورتموند المركز العاشر بست نقاط بعدما خسر مرتين ويعاني الفريق من قائمة طويلة من الإصابات أيضا ويغيب عنه لاعب الوسط ماركو ريوس ونوري شاهين وياكوب بواشتكوفسكي وايلكاي جيندوجان للإصابة. وبالنسبة إلى شالكه الذي ينافس مع بايرن ودورتموند وباير ليفركوزن في دوري أبطال أوروبا حقق الفريق بداية سيئة للموسم ولم يفز في أي مباراة حتى الآن.

وبدا الفريق قويا حينما عدل تأخره بهدفين أمام إينتراخت فرانكفورت لكن الثنائي كيفن برينس بواتنغ وجوليان دراكسلر طردا خلال اللقاء ليقلصا من خيارات المدرب ينس كيلر أمام فيردر بريمن، اليوم الأربعاء.

ويخشى هامبورغ الأسوأ، حيث أخفق في تسجيل أي هدف في الدوري رغم إنفاقه أكثر من 25 مليون يورو (32.13 مليون دولار) للتعاقد مع لاعبين مثل لويس هولتبي والأميركي الدولي جوليان جرين والسويسري فالون بهرامي ونيكولاي مولر وقلب الدفاع البرازيلي كليبر.

23