فتاة صينية تبتسم للمرة الأولى منذ 12 عاما

الخميس 2013/11/21
شيوي تتعافى على وجه جيد وهي في حالة طيبة جسديا وروحيا

فوجيان (الصين) – بعد أن أصبحت أحدث مريض يتلقى عملية زراعة وجه كامل، بأحد المستشفيات المحلية في الصين جراء حادث أليم، شغلت صورة فتاة صينية تدعى شيوي جيان مي الرأي العام في الصين ووصلت أصداء ضحكتها الأولى إلى أرجاء العالم.

ويتضمن تقرير نشرته الصحف الصينية الأربعاء حول قصة الفتاة المبتسمة، أنها ما زالت ترقد حاليا على سريرها في مستشفى تابع لكلية الطب بمدينة فوتشو، في مقاطعة فوجيان جنوب شرقي الصين، وتظهر سلوكيات الفتاة النمو الذي وصل إليه وجهها، حيث أصبحت قادرة على الابتسام لأول مرة منذ 12 عاما، فيما قال الأطباء إن هذه العلامة إشارة أكيدة إلى أن وجهها الجديد يسير على طريق الشفاء تدريجيا.

وقال جيانج تشنج هونج الجراح الذي أجرى العملية الجراحية إن شيوي تتعافى على وجه جيد، وهي في حالة طيبة جسديا وروحيا، وأن الفريق الطبي يعتزم الآن زرع بعض الجلد على عنقها ليبدو أكثر مرونة، مضيفا إلى أنه من المتوقع أن ينفذوا بعض العمليات الجراحية البسيطة لكي تتخلص الفتاة من الندوب وخاصة المحيطة بفمها.

وكانت شيوي جيان مي، من سكان قرية صغيرة، قد شوهت بشكل خطير في حريق وقع عندما كانت في الخامسة من عمرها، حيث فقدت ذقنها وجفونها وجزءا كبيرا من أذنها اليمنى، ولم يكن في استطاعها تلقي العلاج خلال الفترة المثلى، لأن عائلتها لم تقدر على تحمل النفقات والتكاليف المالية العالية للعلاج، لكن في العام الماضي جاءتها فرصة للحصول على وجه جديد بعد أن اقترح الأطباء زرع وجه جديد لها على صدرها باستخدام الأنسجة المطعمة من ساقها.

24