فتاة مصرية تطالب بتجنيد النساء في الجيش أسوة بالرجال

الأربعاء 2014/03/26
المادة 11 من الدستور تنص على أن تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل

القاهرة - طالبت فتاة مصرية من مدينة المنصورة (دلتا النيل) بتجنيدها هي وقريناتها من الفتيات في الجيش المصري أسوة بالرجال.

وقال المستشار القانوني والمدير التنفيذي لـ”مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية”، رضا الدنبوقي، إن المركز تبنى طلب الفتاة التي تدعى “أماني عبدالله عبدالقادر”، والتي بررت مطلبها.

وأضاف أن الفتاة طالبت وزير الدفاع المشير، عبد الفتاح بالمادة 11 من الدستور والتي تنص على مبدأ المساواة بين الجنسين.السيسي، بتجنيدها وإخضاع كل الفتيات للتجنيد الإجباري بعد بلوغهن سن “18 عاما”، مؤكدة أن الخدمة بالجيش المصري واجب وشرف لا يجب أن يصبح حكرا على الذكور فقط.

وأضاف الدنبوقي أن المركز قرر تولي مهمة إخطار وزير الدفاع وكل جهة مختصة بطلب الفتاة، وتعهد بالطعن بعدم دستورية مواد في قانون الخدمة العسكرية في مصر تقصر التجنيد في الجيش على الذكور دون الإناث؛ لمخالفتها لنص المادة 11 من الدستور المصري ولاتفاقية القضاء على كل أنواع التمييز ضد المرأة المعروفة باسم “السيداو”. ولم يوضح المصدر ذاته الخطوات التي سيتبعها لتفعيل مطلب الفتاة بتجنيد النساء في الجيش، ولا مواعيد محددة لذلك.

ويقتصر تواجد النساء في الجيش المصري على مهام غير قتالية حيث يعملن كأطباء وممرضات في جهات تابعة للجيش.

وتنص المادة 11 من الدستور على أن “تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقا لأحكام الدستور، وتعمل الدولة على اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان تمثيل المرأة تمثيلا مناسبا في المجالس النيابية على النحو الذي يحدده القانون”.

21