فتاوى غريبة تثير جدلا على تويتر

الخميس 2015/08/20
الفتوى تثير جدالا كبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي

القاهرة – يبدو أن “حملة التحرش” في مصر أصبحت برعاية مفتي مصر السابق علي جمعة الذي أثار جدلا على تويتر بفتاويه. وفي آخر فتوى قال جمعة “لا يأثم الرجل عند النظر إلى المرأة المتبرجة. وأضاف أن المرأة المُحجبة لها رخصة، ولا يجوز النظر إليها إلا بإذنها”.

في ذات الوقت، شدد الشيخ على أن تعقب خصوصيات الآخرين خروج عن الأدب و”قلة حياء”، لافتا إلى أن غض البصر الذي أمر به الإسلام يشمل احترام خصوصيات الآخرين، فلا يحق للزوج مثلا أن يتجسس على “شات” زوجته وينظر إليه على الهاتف، والعكس صحيح، لأن هذا “بعون الله هيجيب مشاكل”.

وأثارت فتاوى جمعة الغريبة موجة من السخرية في موقع تويتر دفعت المغردين إلى استذكار كل فتاويه الغريبة والتعليق عليها بسخرية عبر هاشتاغ #علي_جمعة.

وسخر مغرد “فتاويه تبهرك، ربنا يستر علينا”. وصحح مغرد “علي_جمعة يبيح النظر إلى غير المحجبات. إذا كان النظر إلى صاحبة الحجاب محرما، فالنظر إلى المتبرجة أشد حرمة لأنه أشد فتنة”.

واعتبر مغردون أن #علي_جمعة يحرض على التحرش بغير المحجبات.

فيما كتب مغرد “الناس لا ينتبهون إلى أنه كلما تكلم هذا الشيخ تحدث بلبلة في الرأي العام، وهذا هو دوره الحقيقي”.

وكتبت معلقة “فتواه عن المحجبة وغير المحـجبة قمة في الانحطاط في دولة تدعي المدنية! لابد من مقاضاته!”.

وكتبت المغردة ماجدة غنيم ساخرة ‏“علي جمعة يُكفر منكرة الحجاب ويصف غير المحجبة بالجهل، يدعو إلى التحرش ويمتدح ابن تيمية، وفي وقت الفراغ يساهم في تطوير الخطاب الديني”.

وكتب آخر “كلام علي جمعة سبب ضياع الدين وظهور تجار الدين”.

فيما قال آخر “علي جمعة عليه أن يفهم أنه لابد من معالجة مشكلة التحرش أولا قبل التكلم في فرضية الحجاب”، متسائلا “ما الفرق بينه وبين جاهل يقول تحرشت بها لأنها تلبس كذا؟!”.

وكان لمغردين رأي آخر، فكتب أحدهم “علي جمعة أراد قطع الطريق على رغبة السلفيين في تحريم عمل غير المحجبات بحجة أن النظر إليهن حرام فترجمتم كلامه على أنه يبيح التحرش بهن!”.

وشرحت معلقة “يا شيخ أغلب المصريات محـجبات ورغم ذلك زادت نسبة التحرش والاغتصاب، قطعة قماش لن تحمي البنات”.

فيما كتبت أخرى “علي جمعة يحرض شباب المسلمين على التحرش بغير المحجبات. أين محاربة الإرهاب يا سيسي (الرئيس المصري) ومؤسساتك يديرها إرهابيون؟!!”.

19