فتجنشتين فيلسوف غريب الأطوار

الأربعاء 2015/03/18
فتجنشتين يهجر الفلسفة لسنوات ثم يعود إليها

القاهرة- أصدرت دار “آفاق للنشر والتوزيع”، في سلسلة “عقول عظيمة” كتابا عن “فتجنشتين”، من تأليف هانس سلوجا، وقد ترجمه إلى العربية صلاح إسماعيل، الذي قدّم للكتاب واصفا “فتجنشتين” بأنه غريب عجيب في كل شيء، سواء في فلسفته أو في شخصياته وحياته.

وبحسب الكاتب الصحفي عزمي عبدالوهاب فإن فتجنشتين ورث ثروة طائلة من أبيه، تنازل عنها لإخوته، ليعيش حياة بسيطة، ويترك حياة المدن الصاخبة ويبني لنفسه كوخا على أحد الشواطئ النائية، ويخلو فيه إلى نفسه فترات متفرقة من حياته، يعيش وحيدا إلا إذا زاره الأصدقاء أو سافر معهم، يمارس أعمالا مختلفة في غاية الاختلاف، فهو دارس وجندي ومعلم ابتدائي وبستاني ومهندس معماري وأستاذ جامعي، يستقيل من الجامعة ويلوذ بكوخه البعيد.

يوضح المترجم أن فتجنشتين يفرّ من الفلسفة لكن تجدّ الفلسفة في طلبه، فإذا كان بينهما اللقاء تراه يخرج رائعته الأولى “رسالة منطقية فلسفية”، ثم يهجر الفلسفة 10 سنوات، وتجاهد في طلبه، ثم ينكشف هذا الجهاد عن رائعته الثانية “بحوث فلسفية”.

14