فتح تحاول لجم تدخلات "حماس" في الشؤون الداخلية لدول الجوار

الخميس 2013/09/12
فتح ترفض تدخل حماس في شؤون مصر الداخلية

رام الله – طالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) القيادي في حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) موسى أبو مرزوق، بصفته المسؤول الإعلامي بمكتب الحركة السياسي، بوقف بث حركته لـ»الفتن والتحريض ضد الجيش المصري العظيم والشعب المصري عبر فضائيات حماس ووسائل إعلامها المختلفة».

وقالت فتح، في بيان صحفي صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة، إن فضائيات حماس، خاصة القدس والأقصى، تقوم بالتحريض اليومي وعلى مدار الساعة عبر برامج مختلفة، على الشعب المصري وجيشه الوطني، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينة (وفا).

واعتبرت الحركة أن «هذا التحريض تدخل سافر في شؤون مصر وانحياز لأحد الأطراف الداخلية المصرية (جماعة الإخوان المسلمين)، وتجاوز خطير وانتهاك لمبدأ الإعلام الوطني التحرري، ويبعث على الكراهية والأحقاد والتسبب في إراقة الدماء»، مذكرة بأن «الجيش المصري الوطني كان وما زال يعبر عن إرادة أمة تطمح إلى أن يكون لها مكان تحت الشمس». وقالت إن «على حماس أن تعلم جيدا أنها ارتكبت جرائم كبيرة بحق شعبنا، من خلال سياستها غير المسؤولة وتدخلاتها في الشؤون العربية، وأدخلت نفسها في حسابات إقليمية غير محسوبة العواقب، وقبلت لنفسها أن تكون أداة في أيدي أنظمة متعددة، وسرعان ما تخلت عنها في أول عاصفة وانتقلت إلى المحور المضاد ففقدت المصداقية عند كل الأطراف».

وقال متابعون للشأن الفلسطيني إنه بات واضحا أن السلطة الفلسطينية في رام الله تحاول لعب دور في قطاع غزة، بعد ما استغلت «حماس» المفاوضات، التي قبلت «فتح» بالدخول فيها مع الجانب الإسرائيلي مؤخرا، في شن هجوم كبير عليها.

واعتبر مراقبون أن قبول فتح بالدخول في مفاوضات، والانتقادات التي تبعتها من قبل حماس، قد يكون سببا في العصف بملف المصالحة، الذي يشهد إهمالا كبيرا في الوقت الحالي، نتيجة التدخلات المستمرة لـ «حماس» في الشأن الداخلي المصري، وانشغال الجانب المصري، من جهته، بالشأن الداخلي.

وعادت حماس إلى تحالفها القديم مع طهران، في أعقاب سقوط الرئيس المعزول محمد مرسي في مصر الذي عزله الجيش، إثر احتجاجات شعبية كبيرة، طالبت بإنهاء حكم الإخوان المسلمين.

4