فتح تنتظر رد حماس على المصالحة الوطنية

الأربعاء 2014/01/08
الأحمد وأبومزروق قناة التواصل الوحيدة بين فتح وحماس

رام الله - أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صخر بسيسو، أمس، أن حركة فتح تنتظر الردّ النهائي من حركة حماس حول تنفيذ اتفاقيات المصالحة وفق ما جرى “التوافق” عليه بين عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق.

وقال “إن قناة الاتصال الوحيدة والرسمية بين فتح وحماس تجري حاليا فقط بين الأحمد وأبو مرزوق، وأيّ تصريحات تخرج من أيّ طرف من الأطراف لا تملك الحقيقة”، مشيرا إلى أن الاتصالات تجري بين الطرفين وهما بدورهما يوصلان النتائج إلى الجهات المسؤولة في الحركتين.

وأوضح بسيسو في تصريح خاص لـ”وكالة فلسطين برس للأنباء”، أن اتصالا جرى بين الجانبين مؤخرا لمناقشة بعض المقترحات بخصوص تنفيذ اتفاق المصالحة، وعليه فإن حركة فتح تنتظر ردّ حماس النهائي حول تطبيق اتفاق المصالحة.

وتجري في الفترة الأخيرة اتصالات مكثفة بين قيادات حركة فتح وحماس في محاولة لرأب الصدع وترتيب البيت الفلسطيني الذي كان لحماس الدور الأكبر في إحداث الفوضى بإرجائه، وذلك بسبب تدخلها في دول الجوار وخاصة مصر راعية المصالحة الفلسطينية، حسب قراءات المتابعين.

ومن جهته أوضح أحمد عساف الناطق باسم حركة فتح لوسائل إعلام محلية أن عضو المركزية عزام الأحمد تواصل مع موسى أبو مرزوق إبان اللقاء، وعليه وضع الأحمد أبو مرزوق في صورة الاتفاق، الذي جرى بين تلك الأطراف لبحث المسألة مع قيادة حماس.

ولفت عساف إلى أن أبو مرزوق طلب من الأحمد إمهاله بعض الوقت لمناقشة الأمر مع قيادة حماس في الداخل والخارج للردّ عليه، وأضاف “أبو مرزوق لم يردّ على اتصال الأحمد، الأمر الذي دفعه للمبادرة والاتصال بأبو مرزوق الأحد الماضي لمعرفة ردّ حماس، ولكن أبو مرزوق طلب مجددا بعض الوقت من الأحمد للردّ بشكل نهائي على كافة الاتفاقيات الخاصة بالمصالحة خلال الأيام المقبلة”.

من جانبه كشف رئيس تجمع الشخصيات المستقلة، والقيادي بمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر الوادية، أمس، عن خطوات تنفيذ المصالحة الوطنية، موضحا أنها تتلخص في البدء الفوري بتشكيل حكومة الإنقاذ والتوافق الوطني.

وقال الوادية في بيان، إن حكومة الإنقاذ “ستعمل وفق مهام محدّدة وفي فترة زمنية معينة لتهيّئ الأجواء الوطنية بنزاهة وشفافية للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة وتنهي كافة المشاكل المتعلقة بالحريات العامة في قطاع غزة والضفة الغربية”.

4