فتح: حماس تعهدت بتعزيز خطوات المصالحة

الجمعة 2014/01/10
الناطق باسم حركة فتح: اتفاقيات جرى التوقيع عليها من قبل فتح وحماس

غزة - أكد حسن أحمد الناطق باسم حركة فتح في قطاع غزة، أمس، أن حركة حماس وعدت بخطوات لاحقة لتعزيز المصالحة عقب الإفراج عن 7 معتقلين من سجون الحكومة المقالة.

وقال أحمد “لا نعلم طبيعة تلك الخطوات التي تحدثت عنها حماس″، مشيرا إلى أن نحو 20 معتقلا ما زالوا في سجون حماس منذ سنوات عدّة.

يأتي ذلك في وقت تتهم فيه حركة حماس فتح باعتقال نشطاء لديها في الضفة من خلال تصريحات قرأها العديد على أن حماس تحاول التملص من التعهدات اللفظية التي قطعتها لقيادات “فتحاوية” مع العلم أنه لم يقع التزام رسمي من الحركة بشأن المصالحة.

وحول القيادات التي تتولى عملية التنسيق بشأن المصالحة الفلسطينية، أوضح الناطق باسم فتح في تصريح خاص لـ”وكالة فلسطين برس للأنباء”، أن هناك قنوات رسمية يتمّ التعامل معها رسميا عبر مسؤول ملف المصالحة عضو اللجنة المركزية عزام الأحمد.

وأضاف “هناك اتفاقيات جرى التوقيع عليها من قبل فتح وحماس ونطلب من حماس أن يأخذوا الطريق الأقصر في إنهاء الانقسام وهناك طرق عدة للتواصل مع الرئيس محمود عباس.

وتخشى قيادات من داخل فتح التفاف حماس على موضوع المصالحة لتكون مجرّد عملية تسويقية لتلميع صورتها التي تضررت كثيرا بفعل سياساتها الداخلية فضلا عن عزلتها الإقليمية والدولية.

وفي هذا الصدد، كشف عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة أن الرئيس محمود عباس أبلغ هنية خلال الاتصال الهاتفي بينهما، أن على حماس امتلاك الإرادة الحقيقية لتنفيذ التزامات المصالحة الوطنية التي تمّ الاتفاق عليها في القاهرة، وما أعلن عنه في الدوحة.

وأضاف الأحمد في حديث لإذاعة موطني، أمس، “تحدثت مع القيادي في حماس إسماعيل هنية مطولا، واتفقنا على اللقاء قريبا”، موضحا أن اللقاء سيكون من أجل إعلان تشكيل حكومة التوافق الوطني وفق إعلان الدوحة، والاتفاق على إصدار مرسوم من قبل الرئيس “أبو مازن” متزامنا مع تشكيل الحكومة، لتحديد موعد الانتخابات بعد ستة أشهر، أو تفويض الرئيس أبو مازن باختيار الوقت المناسب لإصدار هذا المرسوم”.

وأكد مسؤول ملف المصالحة: “إننا بانتظار اتصال من حماس يؤكد جاهزيّتها لتنفيذ ما تمّ الاتفاق عليه.

4