فتوى جديدة: التصوير في الحرم المكي حرام

الأربعاء 2014/07/09
مغردون: ما حكم صوركم في الصحف والمواقع الاجتماعية

الرياض – أثارت فتوى عضو هيئة كبار العلماء في السعودية صالح الفوزان التي حرم فيها التصوير في الحرم المكي وذلك خلال إلقاء درسه بالمسجد الحرام، قطعه للتعبير عن غضبه من وجود تصوير داخل الحرم موجة من التعليقات المتضاربة في موقع تويتر:

وعبر هاشتاغ الفوزان_يحرم_التصوير_بالحرم علق مغرد "ليته تحدث عن الدخل الشهري المجحف للعامل البنغالي الذي يقوم بتنظيف زبالة المسلمين في الحرم دون تأمينات..!". وتساءل آخرون "ماذا لو كان هناك مصورون يتبعون للأوقاف يأخذون المال مقابل الصورة تُرى هل سيروقهم المردود المادي أم سيحرمونه؟!".

وقال معلق "عندما تصبح الثانويات أولويات لدى أهل العمائم فاعلم أن على الأمة السلام، من المؤلم بقاء نهج الدين بيد هؤلاء..!

وأكد مغردون "الدين لا يحرم أو يمنع التطور، الإسلام مواكب للتقدم والجهل آفة الدين، الإسلام أتى لا ليضيّق على حياة الناس بل أصل الأشياء الإباحة فلماذا نقلب الموازين ؟؟".

وقال مغرد "لماذا يا شيخ لا تحرم نقل الصلاة على الهواء مباشرة وبثها على الشاشة؟". وفي نفس السياق تساءل مغرد "ما حكم كاميرات التلفزيون السعودي في الحرم وصوركم في الصحف والمواقع الاجتماعية؟؟".

من جانب آخر قال مغرد "هو صادق، لما ذهبت لأداء العمرة كل المعتمرين كانوا يحملون جوالاتهم حتى عند زحمة الطواف".

وكتب آخر "المفروض من يذهب إلى زيارة بيت الله يحترم قداسة الكعبة فهو مكان للعبادة وليس للتصوير".

وقال مغرد "يأتي من أقصى بلدان العالم وفرحته لا تسعها الأرض وهو يشاهد بيت الله لأول مرة ثم نحرم عليه أن يحتفظ بصورة للذكرى".

وقال مغردون "رأيه وهو حر فيه فنحن في زمن يختلـف عن زمنـه ولسنا ملزمين بفتاويه".

19