فتوى دينية بتحريم بقاء القوات الأميركية في العراق

مطالب رحيل القوات الأميركية يضع حكومة بغداد في وضع محرج للشراكة مع واشنطن في عدّة مجالات.
السبت 2019/08/24
تحريض إيراني

بغداد - أفتى المرجع الديني الشيعي العراقي كاظم الحائري بتحريم إبقاء أي قوة عسكرية أميركية في العراق تحت عنوان المدربين والمستشارين.

وقال الحائري ضمن الفتوى “أقولها كلمة صريحة، وأعلن من موقع المسؤولية الشرعية عن حرمة إبقاء أي قوة عسكرية أميركية وما شابهها وتحت أي عنوان كان تدريبا أو مشورة، أو بذريعة مكافحة الإرهاب”. وفي ظلّ هيمنة أحزاب دينية شيعية على الحكم في العراق، أصبح اللجوء إلى الفتوى الدينية في مسائل سياسية أو حتى عسكرية أمرا كثير الحدوث.

ومن أشهر الفتاوى تلك التي أصدرها سنة 2014 المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني إثر زحف تنظيم داعش على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية وصولا إلى تخوم العاصمة بغداد، تحت مسمى “فتوى الجهاد الكفائي” وتم بموجبها إنشاء الحشد الشعبي من ميليشيات ومتطوّعين أغلبهم من أبناء الطائفة الشيعية.

وأيقظت الضربات التي تعرّضت لها مؤخرا مقارّ للحشد الشعبي المطالبات بإخراج القوات الأميركية من العراق، وهو أمر محرج لحكومة بغداد شديدة الحاجة للشراكة مع واشنطن في عدّة مجالات.

وتريد قوى عراقية موالية لإيران استصدار تشريع من البرلمان يقضي بإلزامية إنهاء الوجود العسكري الأميركي على الأراضي العراقي، لكن التفاهمات الداخلية نجحت إلى حدّ الآن في استبعاد هذا الخيار المحرج.

3