فحص دم يتنبأ بحالات الانتحار

السبت 2014/08/02
جين وراثي يساعد الدماغ على تنظيم الإجهاد

نيويورك - كشفت دراسة جديدة، عن قدرة الباحثين على معرفة نسبة خطر الانتحار لدى الأشخاص، من خلال إجراء اختبار دم بسيط. وبلغت نسبة الدقة في اختبار الدم التجريبي أكثر من 80 في المئة.

وقال المشرف على الدراسة والأستاذ المساعد في كلية الطب في جامعة جون هوبكينز الأميركية، زاكاري كامينسكي: “قد نتمكن من وقف معدلات الانتحار من خلال اختبار الدم، وتحديد هؤلاء الأشخاص والتدخل في وقت مبكر بما فيه الكفاية لتفادي كارثة”.

وأجرى كامينسكي وفريق العمل اختبارات على عينات من الدم، لمراقبة نسبة زيادة بعض المواد الكيميائية على جين وراثي يساعد الدماغ على تنظيم الإجهاد. ويتم نقل تعليمات الجين في منطقة في الدماغ، والتي تتحكم في الأفكار السلبية وسلوكيات التسرع في التصرف.

ويعتقد العلماء أن الأشخاص الذين لديهم نسخة غير طبيعية من هذا النوع من الجينات الوراثية، يعانون من مزيد من المتاعب في مواجهة سيل من الهرمونات التي تنتجها أجسامهم في الاستجابة للإجهاد.

وأشارت الدراسة إلى أن المواد الكيميائية كانت مرتفعة بشكل أكبر في أدمغة الأشخاص الذين أقدموا على الانتحار، ما قد يربط بين زيادة نسبة هذه المواد الكيميائية وقرار الانتحار.

24