فرار أعضاء في خلية العبدلي الكويتية بحرا نحو إيران

الثلاثاء 2017/07/18
الأمن الكويتي فكك خيوط الخلية المرتبطة بإيران

الكويت - أوردت وسائل إعلام كويتية محلية فرار 14 شيعيا كويتيا أدينوا بتشكيل خلية مرتبطة بطهران، بحرا إلى إيران.

وقالت صحيفة السياسة الكويتية نقلا عن مصادر أمنية رفيعة المستوى إن 14 شخصا فروا إلى إيران على متن قوارب سريعة، بعد أن أصدرت محكمة التمييز بحقهم قرارها النهائي بالسجن لفترات تصل إلى 10 سنوات في قضية التحضير لاعتداءات في الكويت.

وكانت محكمة التمييز نقضت الشهر الماضي قرارا أصدرته محكمة الاستئناف بإخلاء سبيلهم وحكمت على 21 مدعى عليهم بالسجن، بينهم حكم مدى الحياة، لإدانتهم بتشكيل خلية مرتبطة بإيران وحزب الله في لبنان بهدف التخطيط لاعتداءات في الكويت.

والمتهمون الذين فروا كان أخلي سبيلهم بعد قرار أصدرته محكمة الاستئناف العام الماضي، قبل أن تنقض محكمة التمييز القرار وتصدر حكمها النهائي.

والفارون بحسب الصحيفة هم المدانون في قضية “خلية العبدلي”، وقد فروا إلى إيران يوم إصدار محكمة التمييز حكمها النهائي في القضية في 18 يونيو الماضي.

وقد أدينوا “بارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي الكويت، والسعي والتخابر للقيام بأعمال عدائية ضد الكويت، من خلال جلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بغير ترخيص، وبقصد ارتكاب الجرائم بواسطتها”.

والقضية تعود إلى أغسطس 2015، حين أعلنت وزارة الداخلية ضبط أعضاء في خلية إرهابية، ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة في منطقة العبدلي شمال العاصمة الكويت، وبينت التحقيقات وقوف إيران وحزب الله وراءها.

وباتت هذه المجموعة منذ ذلك الحين تعرف بـ“خلية العبدلي”، حيث كشفت مصادر أن الخيط الأول للخلية انكشف في مزرعة العبدلي قبل عام، عند الاشتباه بوجود أسلحة، ووضعت تحت الرصد، كما أظهرت التحقيقات أن الخلية كانت تنتظر ساعة الصفر لتقوم بتفجيرات بهدف إشاعة الفتنة المذهبية.

وذكرت تقارير أن عناصر تابعة لتلك الخلية تلقت تدريبات على كيفية استخدام القذائف الصاروخية “آر بي جي” والمواد المتفجرة في مواقع عسكرية تابعة للحرس الثوري على الأراضي الإيرانية.

3