فرار جماعي لمسلمي الروهينغا إلى بنغلاديش

الخميس 2016/11/17
هروب من الموت

داكا - يفر المئات من مسلمي الروهينغا من حملة عسكرية في غرب ميانمار إلى بنغلاديش في محاولة للهرب من تصاعد العنف وارتفاع عدد القتلى الذي أكده الجيش إلى أكثر من 130.

وقالت السلطات في بنغلاديش وسكان إن بعض أفراد الروهينغا قتلوا بالرصاص أثناء محاولتهم عبور نهر ناف الذي يفصل ميانمار عن بنغلاديش في حين صد حرس الحدود البنغالي العديد من الأشخاص تقطعت بهم السبل في البحر.

وإراقة الدماء هذه هي أشد موجة عنف منذ مقتل المئات في اشتباكات طائفية بولاية راخين بغرب ميانمار في 2012، وكشفت عن غياب الإشراف على الجيش من جانب إدارة أونغ سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل للسلام والتي تولت السلطة قبل سبعة أشهر.

وتدفق الجنود على المنطقة الحدودية مع بنغلاديش ردا على هجمات منسقة على ثلاث نقاط حدودية في التاسع من أكتوبر قتل فيها 9 من الشرطة.

وقالت السلطات ودبلوماسيون وعمال إغاثة إن الجنود أغلقوا المنطقة التي يمثل مسلمو الروهينغا الغالبية العظمى من سكانها وطردوا عمال الإغاثة والمراقبين المستقلين وقاموا بتمشيط القرى.

5