"فراغ في فصل خامس" تفوز بجائزة أفضل عرض في مهرجان رم المسرحي

خمسة عروض مسرحية شاركت في الدورة الثانية لمهرجان رم للمسرح الأردني وقد جرى اختيار نصوصها من بين مجموعة نصوص قدمها عدد من المخرجين للمنافسة.
الأربعاء 2019/07/03
"فراغ في فصل خامس" عمل استحق التتويج

أسدل الستار في الأردن أخيرا على فعاليات الدورة الثانية من مهرجان “رم المسرحي”، الذي يأتي استمرارا للمبادرة الإقليمية، التي أطلقتها الهيئة العربية للمسرح بتأسيس مهرجان مسرحي محلي في كل دولة عربية، وتنظمه سنويا نقابة الفنانين الأردنيين  بالتعاون مع الهيئة، التي قدمت للمسرح العربي العديد من المبادرات المشابهة، في سعي لخلق حراك مسرحي عربي خلاّق ومتواصل.

عمان- فازت مسرحية “فراغ في فصل خامس” بجائزة أفضل عرض في مهرجان رم المسرحي الذي أسدل عليه الستار الاثنين في المركز الثقافي الملكي بالعاصمة الأردنية عمّان. كما فاز العرض بجائزتي “أفضل إخراج” وقد ذهبت إلى الحاكم مسعود و“أفضل موسيقى ومؤثرات صوتية” وذهبت إلى عبدالرزاق مطرية.

وتنظم المهرجان نقابة الفنانين الأردنيين بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح في إطار المبادرة الإقليمية لتأسيس مهرجان مسرحي في كل بلد عربي. وتتكفل الهيئة بقيمة الجوائز التي تبلغ 16 ألف دولار.

وحصل عرض “بحر ورمال” للمخرج عبدالسلام قبيلات على جوائز “أفضل سينوغرافيا” و“أفضل تأليف” و“أفضل ممثلة دور ثان” وقد ذهبت إلى حياة جابر و“أفضل ممثل دور أول” وذهبت إلى رشيد ملحس.

بينما نال عرض “الجنة تفتح أبوابها متأخرة” للمخرج يحيى البشتاوي جائزتي “أفضل ممثلة دور أول” وذهبت إلى أريج دبابنة و“أفضل ممثل دور ثان” وذهبت إلى حيدر كفوف. ويستقي المهرجان اسمه من وادي رم (أو وادي القمر) في جنوب الأردن والمدرج بقائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”.

وقال مدير المهرجان محمد خير الرفاعي في كلمة ألقاها خلال اختتام الدورة الثانية “سوف نكون حريصين كل الحرص على إجراء مراجعة شاملة كاملة لكافة التفاصيل.. لجاننا قائمة ومستمرة”. وأضاف “لكي ننجز ما هو قادم يجب أن نقف على ما قُدم. نحن نستطيع أن نتقدم إذا أجرينا مراجعة شاملة ودقيقة وهذا ما سنفعله”.

ومن جانبه فكك رئيس لجنة التحكيم الفنان خالد الطريفي العروض المشاركة في المهرجان مشيدا بالتجربة المسرحية التي تمثلت على خشبة المركز الثقافي، وطرحت العديد من القضايا الفكرية والوطنية التي أسهمت في تجذير التجربة المسرحية الأردنية.

وشاركت في هذه الدورة من المهرجان خمسة عروض جرى اختيار نصوصها من بين مجموعة نصوص قدمها عدد من المخرجين للمنافسة، وهي “ظلال الحب” تأليف ليلى الأطرش وإخراج حسين نافع (عرض الافتتاح)، “بحر ورمال” تأليف وإخراج عبدالسلام قبيلات، “ماسكارا” تأليف جان انوي وإخراج عبدالله الجريان، “الجنة تفتح أبوابها متأخرة” تأليف فلاح شاكر وإخراج يحيى البشتاوي، و“فراغ فصل خامس” فكرة وإخراج الحاكم مسعود.

وإضافة إلى العروض قدم المهرجان حلقات مناقشة لكل عرض، في ندوة تعقيبية تُعقد مباشرة بعد تقديمه. وقد تراجع عدد العروض المشاركة في هذه الدورة مقارنة بالدورة الأولى التي قُدمت فيها 8 عروض. وهو ما جعل المنظمين يعدون بتطوير فعاليات المهرجان لتكون أشمل في الدورات اللاحقة.

ويذكر أن عرض “سلالم يعقوب”، لمخرجه الحاكم مسعود، حصد 3 جوائز رئيسية في الدورة الأولى من مهرجان رم المسرحي هي أفضل عمل متكامل، وأفضل إخراج وأفضل سينوغرافيا، وقد اتسم العرض بطابعه البصري المدهش، اعتمادا على لغة الجسد والإضاءة والموسيقى، تتخلله حوارات مكثفة لتجسيد معاناة مخترع عربي في واقع متخلف يعادي العلم والابتكار.

ويشار إلى أن الهيئة العربية للمسرح تنظم إضافة إلى هذا المهرجان عددا من المهرجانات في الدول العربية، من بينها المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني في نواكشوط، ومهرجان لبنان الوطني للمسرح في بيروت والمهرجان الوطني للمسرح السعودي في الرياض، ومهرجان فلسطين الوطني للمسرح في رام الله،
ومهرجان اليمن الوطني للمسرح في عدن.

14