"فراكتال" سيارة فرنسية بطابعة ثلاثية الأبعاد

الأربعاء 2015/09/09
الطابعة ثلاثية الأبعاد تسهل صناعة السيارة

باريس - تعتزم شركة بيجو كشف النقاب عن سيارتها فراتكال الاختبارية خلال مشاركتها في فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للسيارات، الذي يفتح أبوابه أمام الجمهور في الفترة من 17 إلى 27 سبتمبر الجاري.

وأوضحت الشركة الفرنسية أنها قامت بتصنيع سيارتها الاختبارية الجديدة عن طريق الطابعة ثلاثية الأبعاد وتبدو بمظهر يشبه سفن الفضاء.

وتمتاز السيارة الكوبيه الكهربائية بسقف قابل للخلع، وقد انصب اهتمام المطورين على ابتكار مفهوم جديد للبيان والاستعمال، حيث تظهر بيانات ثلاثية الأبعاد على لوحة البولي كربونات خلف المقود.

وتصدح من السماعات المتطورة أصوات مستقبلية، والتي يمكن تأليفها خصيصا للسيارة، وبذلك فإن أي وظيفة من وظائف السيارة بدءا من فتح الأبواب حتى إدارة المحرك وبدء التشغيل ترتبط بتسلسل صوتي خاص، والذي يجعل من النظر إلى مجموعة أجهزة القياس والبيانات عملية لا لزوم لها على المدى المتوسط.

وأضافت شركة بيجو أن سيارتها فراتكال الاختبارية تأتي بطول 3.81 م وبتصميم مقاعد 2+2، ولكن الشركة الفرنسية اعتمدت على طرق غير تقليدية لإنتاج حوالي 80 بالمئة من أجزاء السيارة عن طريق الطابعة ثلاثية الأبعاد.

وعلى صعيد منظومة الدفع، تمتاز سيارة بيجو الاختبارية ببعض الأفكار المستقبلية أيضا، حيث أنها تعتمد على اثنين من المحركات الكهربائية بقوة 75 كيلووات/102 حصانا لكل منهما، وبالتالي في السيارة المخصصة للعرض تنطلق من الثبات حتى سرعة 100 كلم/ساعة في غضون 6.8 ثانية.

ويتم إمداد المحركات الكهربائية بالطاقة اللازمة عن طريق بطاريات أيونات الليثيوم بسعة تبلغ 40 كيلووات/ساعة، وتكفي شحنتها لقطع مسافة 450 كلم، قبل الحاجة إلى إعادة شحنها مجددا.

يذكر أن أول سيارة بطابعة ثلاثية الأبعاد قد أتت من شركة لوكال موتورز الأميركية التي كشفت عن سيارة “ستراتي” كأول سيارة كهربائية يتم صناعة أجزائها باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد.

واستطاعت الشركة أن تطبع ستراتي في 45 ساعة فقط، بعدما عدلت من كيفية استخدامها لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، مستخدمة طابعة عملاقة في صناعة مقصورة السيارة والشاسيه من خلال صنع طبقات من مادة بلاستيكية مدعمة بألياف الكربون، ثم تم إضافة الأجزاء الأخرى مثل المحرك والزجاج والإطارات، والتي تم تصنيعها بالطريقة التقليدية.

17