#فرح_اليتيمة.. واقع أطفال العراق

طفلة عراقية يتيمة تثير مشاعر الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها في برنامج تلفزي.
الاثنين 2018/10/15
يعيش الأطفال في العراق أوضاعا مأساوية

بغداد - أبكت طفلة عراقية يتيمة تدعى فرح، الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها في برنامج “من الواقع”، على قناة “دجلة”، حاصدة الكثير من التفاعل والتعاطف بسبب قصتها.

والطفلة فرح تبلغ من العمر 8 سنوات، تخلى عنها أجدادها بعد استشهاد والديها، حيث فضلوا أن يتم وضعها في دار أيتام لرعايتها دون مبرر.

وقالت الفتاة عن والديها، متمنية الموت، “رحلوا وما خذوني معهم” (رحلا وتركاني) وهي العبارة التي أشعلت الشبكات الاجتماعية.

وفاجأت المغنية الإماراتية أحلام جمهورها بتعبيرها عن الاستعداد لتبني الطفلة العراقية اليتيمة من خلال تعليق كتبته  السبت 13 أكتوبر 2018، على منشور على موقع انستغرام للإعلامي العراقي علي عذاب، كان يحكي فيه قصة الطفلة.

وكتبت أحلام تعليقا قالت فيه “أنا مستعدة أتبناها أعطوني رقمها”.

وبدوره، نشر الإعلامي العراقي صورة على إنستغرام وقال:

ali_athab9

“شكرا جزيلا للفنانة الإمارتية الكبيرة أحلام وأيضا شكرا للفنانة العراقية الكبيرة ألاء حسين على هذا الكلام الجميل، ممتن لحضراتكم. وأنا عند وعدي، ونذرت حياتي لبلدي لا بد أن نصحح إذا تعاونا كلنا ورفضنا واقعنا المرير. خلينا كلنا نكون صوتا واحدا لا للظلم لا للاضطهاد لا للعبودية فلتحيا الطفولة والإنسانية”.

#علي_عذاب.

كان عذاب خصص حلقة من برنامجه الذي يعرض، الجمعة، على قناة دجلة الفضائية للحديث عن قصة حياة الطفلة فرح المأساوية، الأمر الذي أثار تعاطف وحزن المتابعين، ضمن هاشتاغ #اليتيمة_فرح الذي انتشر على تويتر.

وقال عذاب ردا على أحلام “إن القانون العراقي يسمح بتبني الأطفال إذا كانت أعمارهم لا تتجاوز 4 سنوات. لهذا لا يجوز تبني الطفلة فرح التي تبلغ 8 سنوات الآن لكنه عاد في منشور منفصل وقال “حصل استثناء ووافقوا على التبني، أتمنى لك هالأجر العظيم والله يا رب أشوفها في بيتك”.

ووصف الإعلامي العراقي حجم حزنه شخصيا على فرح قائلا إن حلقتها كانت من أكثر الحلقات المؤلمة والقاسية التي صورها في حياته كلها وأكثر حلقة جعلته “يبكي دما”.

ويعيش الأطفال في العراق أوضاعا مأساوية في ظل تفشي الفساد وانعدام الأمن وانتشار الميليشيات الحاكمة باسم الدين.

وكتب مغرد:

mdkubaisi@

هذا حال أطفال واحد من أغنى البلدان في العالم وهو العراق، هؤلاء الأطفال ومثلهم الكثير، الأموال تذهب إلى جيوب المسؤولين الذين يسرقون المال العام بطرق متعددة وبالأدلة القاطعة. #العراق.

وانتشرت صور كثيرة لأطفال يتسولون ثم يفترشون الأرض.

ووصفها مغرد:

FaisalAbedhasan@

أطفال العراق يتسوّلون بتقاطع الرواد في المنصور ببغداد، تعبوا فناموا على برود ة الأرض، هذا حال أطفال العراق تسرّب من المدارس وتسوّل في بلد يصدر 4 ملايين برميل من النفط يوميا.. الصورة المنشورة تسقط حكومات في بلدان أخرى.

وكتب آخر:

_G_o_Mne@

ورود #العراق يفترشون الأرض كأزهار نمت بأرض غير مأهولة بالسكان، تفيض عبيرا تحت فوهة البركان، أطفال ليس لهم طموح كأنهم أنجبوا في زمن الحرمان.

19