فرحة شعبية عارمة بالتأهل إلى المونديال في كل من تونس والمغرب

الأحد 2017/11/12
فرحة كبيرة بالتأهل للعرس العالمي

تونس - أبدى التونسيون فرحتهم ببلوغ منتخب بلادهم نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا، على رغم ان الفرحة نغصها التعادل سلبا مع ضيفه وجاره المنتخب الليبي في الجولة الأخيرة من التصفيات الافريقية السبت.

وتصدرت تونس المجموعة الافريقية الأولى برصيد 14 نقطة، بفارق نقطة عن جمهورية الكونغو الديموقراطية، لتبلغ نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخها والأولى منذ 2006.

واحتفل التونسيون بهذا الانجاز للمنتخب الذي يدربه نبيل معلول، على رغم التعادل السلبي مع منتخب متواضع نسبيا وأداء لم ينجح في ترجمة الفرص الى أهداف.

وقال سالم بريقي (31 عاما) وهو يغادر مقهى في حي المنزه 9 قرب العاصمة التونسية "كنت أنتظر مباراة حماسية الا ان لاعبينا لم يكونوا على أفضل مستوى اليوم، ولم يكونوا أقوياء في الميدان".

وأقبل التونسيون بحماسة كبيرة على متابعة المباراة الأخيرة لـ "نسور قرطاج" في التصفيات الافريقية، حيث امتلأت بعض المقاهي قبل نحو ساعتين من موعد المباراة التي أقيمت على ملعب رادس.

وحضر المئات من الرجال والنساء في المقاهي، الا ان الأجواء الحماسية تراجعت تدريجيا خلال المباراة مع تقدم الوقت دون تسجيل أي هدف، وغادر العديد من المشجعين الأماكن العامة بصمت.

وقالت ليلى الجديدي (19 عاما) "كنا نستعد لتمضية ليلة من الجنون، ان نفرح، نرقص، نغني... الا ان هذا التأهل هو فعلا دون طعم".

أجواء احتفالية في المغرب

أما بالنسبة الى صديقتها هلا الميلي، فالمباراة "كانت موترة للأعصاب (...) لكن الأهم اننا تأهلنا".

وشاركت تونس أربع مرات سابقا في كأس العالم، أعوام 1978، 1998، 2002، و2006. وبعد مباراة السبت، قال معلول "معنا 6 اشهر للتحضير للمونديال، لكن يجب ان نفرح اليوم. توقعت ان تكون اصعب مباراة اليوم، فقد تحمل اللاعبون ضغوطات كبيرة أمام 60 الف متفرج" في ملعب رادس.

وفي المغرب خرج الآلاف من المغاربة للشوارع والساحات ، احتفالًا بتأهل منتخب بلادهم لبطولة كأس العالم التي ستقام في روسيا العام المقبل 2018.

وانتزعت المغرب، بطاقة التأهل إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في روسيا 2018، وذلك بالفوز على مضيفها كوت ديفوار بهدفين دون رد ضمن منافسات الجولة السادسة والأخيرة للمجموعة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى العرس العالمي.

وسادت فرحة عارمة في العديد من مدن البلاد بعد فوز المنتخب المغربي على كوت ديفوار، في الجولة الأخيرة للتصفيات الإفريقية المؤهلة للعرس العالمي.

واحتفل المغاربة بالعاصمة الرباط بهذا الفوز، سواء عبر السيارات أو في تجمعات احتفالية. وردد المواطنون شعارات ابتهاجًا بالنصر الكبير مثل "مبروك علينا هذه البداية ما زال ما زال".

كما خرج المغاربة للاحتفال بكل من الدار البيضاء (كبرى مدن البلاد) ومراكش (وسط) والقنطيرة (شمال) وطنجة (شمال) ووجدة ( شمال شرق) ومدن أخرى.

وحمل المواطنون العلم المغربي، في حين حمل آخرون صور لعبي منتخب بلادهم. كما سادت أجواء الفرح بالعديد من الساحات عبر شاشات كبيرة.

وكانت نقطة واحدة أمام كوت ديفوار تكفي "أسود الأطلس" للتحليق لموسكو.وبفوز اليوم ارتفع رصيد المغرب إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة، بينما تجمد رصيد كوت ديفوار عند 8 نقاط في المركز الثاني.

ووفقًا للوائح الفيفا، تم تقسيم 20 منتخبًا إلى 5 مجموعات في المرحلة الأخيرة للتصفيات الإفريقية، حيث يتأهل أصحاب المراكز الأولى فيها إلى مونديال روسيا مباشرة.

1