فرسان مونديال الأندية لكرة اليد يلتقون مجددا في الدوحة

يرفع الستار على منافسات كأس العالم للأندية في كرة اليد “سوبر غلوب” اليوم الاثنين على الأراضي القطرية وتحديدا بقاعة الاتحاد القطري لكرة اليد. وستنطلق المنافسات مباشرة بالدور ربع النهائي الذي سيكون عنوانه الأبرز مباراة برشلونة الأسباني، حامل اللقب وبطل أوروبا، والأهلي المصري الذي سيشارك في النسخة التاسعة ببطاقة دعوة.
الاثنين 2015/09/07
الأهلي المصري يسعى لتشريف كرة اليد العربية والأفريقية

الدوحة - تنطلق اليوم الإثنين نسخة جديدة من مونديال الأندية أبطال القارات في كرة اليد “سوبر غلوب 2015” من 7 إلى 10 سبتمبر في الدوحة، وذلك بعد حوالي تسعة أشهر على استضافة نسخة استثنائية “تنظيميا” من بطولة العالم للعبة.

وتستضيف قطر منافسات هذه البطولة للمرة السادسة على التوالي بعد أعوام 2010 و2011 و2012 و2013 و2014 في تحد جديد تسعى من خلاله الدوحة إلى تحقيق الريادة على المستوى التنظيمي للبطولات الكبيرة.

وتتطلع اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد أحمد الشعبي إلى تسجيل العلامة الكاملة خصوصا أن هذه النسخة هي الأولى التي تقام بعد النجاح المشهود لبطولة العالم مطلع العام الجاري، ما بات يشكل تحديا جديدا للجهات المنظمة.

وتشارك في البطولة ثلاثة أندية عربية هي بالإضافة إلى السد وصيف حامل لقب النسخة الماضية وممثل اليد القطرية الوحيد، الأفريقي التونسي والأهلي المصري، بالإضافة إلى فرق برشلونة الأسباني حامل اللقب وفيزبرم المجري وجامعة سيدني الأسترالي وتوبات البرازيلي وبرلين الألماني.

وقال مدير العمليات في البطولة خليفة تيسير “التحضيرات بلغت ذروتها قبل ضربة البداية بعدما أكملت كل اللجان أعمالها كما يلزم، ولم يتبق سوى وضع اللمسات الأخيرة على بعض الأمور التفصيلية خصوصا أن قاعة دحيل التي ستستضيف الحدث باتت جاهزة تماما من جميع النواحي”.

وستقام كافة المباريات على قاعة دحيل، وهي إحدى القاعات الثلاث التي استضافت مباريات بطولة العالم مطلع العام الجاري والقاعة نفسها استضافت النسخة السابقة من البطولة.

اليوم تقام 4 مباريات حيث يلعب فيزبرم مع توبات، وبرلين مع الأفريقي، وبرشلونة مع الأهلي، والسد مع سيدني

وأكد تيسير أنه “تم إنهاء جميع الأمور اللوجيستية والفنية في سبيل ضمان أفضل الظروف لتحقيق الاستضافة الناجحة وتوفير كل المستلزمات التنظيمية للنجاح”.

وتقام اليوم 4 مباريات حيث يلعب فيزبرم مع توبات، وبرلين مع الأفريقي، وبرشلونة مع الأهلي، والسد مع سيدني.

ويقام الدور نصف النهائي غدا الثلاثاء، حيث يلتقي الفائز من لقاء برشلونة والأهلي مع الفائز من لقاء السد وسيدني، والفائز من لقاء فيزبرم وتوبات مع الفائز من لقاء برلين والأفريقي، على أن تختتم البطولة يوم الخميس المقبل بالمباراة النهائية. وكان السد أحرز اللقب عام 2002 وحل وصيفا عامي 2010 و2014 وثالثا عام 2012.

وتوج برشلونة باللقب في نسختي 2013 و2014، ومواطنه سيوداد ريال بالنسخة الأولى في الدوحة عام 2010، بينما أحرز كييل الألماني لقب نسخة عام 2011، وأتلتيكو مدريد الأسباني لقب نسخة عام 2012.

وسيعود الأهلي المصري إلى بطولة العالم للأندية لكرة اليد، بعد غياب عشر سنوات لكن آماله في تكرار إنجاز 2007 عندما حصل على المركز الثاني، ستصطدم بمواجهة برشلونة الأسباني حامل اللقب في بداية مشواره.

وغاب الأهلي عن النسخ التالية للبطولة التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة بشكل منتظم كل عام منذ 2010، لكنه سيعود الآن بعد ابتعاد الفرق المصرية عن آخر نسختين في ظل تفوق الأندية التونسية.

وكان الزمالك الغريم المحلي للأهلي شارك في البطولة ثلاث مرات متتالية بين 2010 و2012 ووصل إلى قبل النهائي في جميع مشاركاته واحتل المركز الثالث في ظهوره الأول عندما كانت البطولة مكونة من مجموعتين.

اللجنة المنظمة تتطلع إلى تسجيل العلامة الكاملة خصوصا أن هذه النسخة هي الأولى التي تقام بعد النجاح المشهود لبطولة العالم

وبعد فوزه باللقب في 2002 ووصوله إلى النهائي في 2010 و2014 سيدخل السد البطولة بفكر مختلف هذه المرة مع غياب عدة لاعبين عن صفوفه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن المنجي البناني مدرب السد قوله “هناك غيابات كثيرة في صفوفنا بحكم التزامات اللاعبين الدوليين الموجودين حاليا مع منتخب قطر وعدم قيامنا بتعاقدات كثيرة مثلما جرت العادة في النسخ السابقة باستثناء ثلاثي الغرافة المكون من هاني الفخراني وفهد البيشي وأحمد عبدالحق”.

ويسعى الأفريقي التونسي إلى إثبات أن تألقه الموسم الماضي لم يكن وليد الصدفة بعد فوزه بالدوري والكأس في تونس، إضافة إلى دوري أبطال أفريقيا وكأس السوبر الأفريقية ليتأهل للمشاركة في بطولة العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخه.

وقال مكرم الميساوي حارس الأفريقي “نسعى لتشريف كرة اليد التونسية والتأكيد على أن إنجاز الموسم الماضي (4 ألقاب محلية وقارية) لم يكن صدفة بل بسبب المستوى الكبير للفريق”.

وأضاف قبل مواجهة فوكسه برلين الألماني “سنبذل كل ما في وسعنا لتقديم أداء رائع ضمن منافسات البطولة العالمية. المهمة ليست سهلة لكنها ليست مستحيلة أيضا. في كرة اليد كل شيء ممكن إذا وثق الفريق بقدراته ودافع بقوة عن فرصه”.

وسيعتمد الأفريقي على خبرة الجناح الأيمن أمين بالنور (25 عاما) والذي سبق له اللعب في البطولة مرتين. ونال بالنور لقب هداف البطولة في 2012 مع مضر السعودي برصيد 42 هدفا رغم عدم تجاوز فريقه لدور المجموعتين ثم سجل 30 هدفا مع السد العام الماضي عندما وصل النادي القطري إلى المباراة النهائية.

22