فرس ملكة بريطانيا يتعاطى المورفين

الخميس 2014/07/31
الفرس جلب لإليزابيث الثانية لقبا إضافيا غير رسمي هو "ملكة المضمار"

لندن- كشفت السلطات البريطانية عن أن حصان السباق الذي تمتلكه الملكة، إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا يتعاطى مادة المورفين وهي مادة منشطة ممنوعة في سباقات الخيول التي تشتهر بها بريطانيا.

وأعلنت السلطات المعنية بسباقات الخيول في بريطانيا أن الاختبارات التي أجريت على خمسة خيول، أظهرت وجود مادة المورفين في العيّنات الأولية. فقد خلصت فحوص خضع لها الفرس “ستوت إيستميت”، أحد خيول الملكة البريطانية إلى اكتشاف مادة المورفين لديه، بحسب قصر باكينغهام.

وتعد هذه الفرس واحدة من أشهر الخيول المملوكة للملكة إليزابيث، وهي الفرس التي فازت بجائزة الكأس الذهبي لسباق الخيول الشهير، العام الماضي.

وأكد مسؤول الإسطبل الملكي ما آلت إليه الفحوص البيطرية من خلال العثور على المورفين في العلف.

وأشار جون وارن مسؤول الإسطبل إلى اتصالات يجريها القصر الملكي مع الشركة التي تزود الإسطبل بالعلف لمعرفة كيفية وصول المورفين إلى الخيول.

ومعلوم أن بعض القائمين على إسطبلات الخيول في بريطانيا يضيفون المورفين إلى علف الخيول التي تشارك في المسابقات لما يحمله من خصائص تسمح لها بتحقيق نتائج أفضل. لكن الجهات المعنية في المملكة المتحدة تحظر هذه الممارسة وتفرض عقوبات على من يقدم على ذلك، حيث تشمل تجميد المشاركة في المنافسات. وبذلك ينضم “ستوت إيستميت” إلى 4 خيول سبق أن عثر على المورفين لديها في الصيف الحالي، وذلك بفحص عيّنات من البول بعد المشاركة في مضمار أسكوت القريب من العاصمة البريطانية لندن.

وكان “إيستميت” قد نجح العام الماضي في الفوز بمسابقة أسكوت الشهيرة حتى أنه جلب لإليزابيث الثانية لقبا إضافيا غير رسمي هو “ملكة المضمار”.

وذكرت صحيفة “ديلي تليغراف”، أن حصان الملكة البريطانية من المحتمل أن يفقد المركز الثاني الذي حصل عليه في سباق الخيول بمدينة أسكوت في يونيو الماضي، بالإضافة إلى الجائزة التي بلغت قيمتها 80.625 جنيها إسترلينيا.

وجدير بالذكر أن الملكة إليزابيث الثانية من عشاق الخيل، وإسطبل القصر البريطاني يضم أكثر من 30 فرسا ملكيا نادرا حققت نتائج جيّدة في المنافسات.

12