فرص السيطرة على فيروس الإيدز لا تزال هزيلة

الاثنين 2014/12/01
احتمال السيطرة على فيروس "اتش.آي.في" تقل لدى الشبان

شيكاغو- قال مسؤولو صحة أميركيون إنه تمت السيطرة على فيروس “اتش.آي.في” لدى 30 في المئة فقط من الأميركيين الحاملين للفيروس المسبب لمرض الايدز القاتل وهو ما يعرض آخرين لخطر العدوى.

ووجد تقرير صادر عن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن 840 ألفا من بين 1.2 مليون شخص أصيبوا بفيروس “اتش.آي.في” عام 2011 لا يتناولون باستمرار أدوية مضادة للفيروس تعمل على كبحه وتبقيه عند مستويات منخفضة جدا.

ومن بين هذا العدد تم تشخيص 66 في المئة منها كحالات مصابة بالفيروس ولكنهم لا يتلقون الرعاية المعتادة وهناك 20 في المئة لا يعرفون أنهم أصيبوا بالفيروس وعشرة في المئة يعالجون بدواء مضاد للفيروس من العلاجات المضادة للفيروسات الرجعية ولكنهم مازالوا غير قادرين على جعل الفيروس تحت السيطرة.

وأظهرت الدراسات أن كبح الفيروس يمكن أن يزيد متوسط العمر الافتراضي للمصابين بالفيروس ويمكن أن يقلل من خطر انتقال العدوى إلى آخرين بنسبة تصل إلى 96 في المئة.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض إن نسبة الأميركيين المصابين بالفيروس الذين كبحوا الفيروس ظلت مستقرة تقريبا عند حدود 30 في المئة عام 2011 وهو العام الأخير الذي تتوفر عنه بيانات مقارنة مع 26 في المئة عام 2009.

ووجد التقرير أن احتمال السيطرة على الفيروس تقل لدى الشبان. فقد تمكن 13 في المئة فقط من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما من كبح الفيروس عام 2011 بينما ارتفعت النسبة إلى 23 في المئة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاما وبلغت 27 في المئة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عاما و34 في المئة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و54 عاما و36 في المئة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاما و37 في المئة بين من تصل أعمارهم إلى 65 عاما أو أكثر.

وقال الدكتور جوناثان ميرمين مدير المركز الوطني لمكافحة فيروس اتش.آي.في/الايدز والتهاب الكبد الفيروسي والأمراض المنقولة جنسيا والدرن التابع للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان: “هناك إمكانات غير مستغلة للحد من هذا الوباء من خلال تحسين الفحص والعلاج ولكننا نضيع الكثير من الفرص”.

17