فرض الكعب العالي على الموظفات خرق للقانون في بريطانيا

في أحدث أنواع التمييز التي تتعرض لها النساء تفرض بعض الشركات في بريطانيا بعض القواعد المجحفة مثل إجبار الموظفات على ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي ووضع مستحضرات التجميل طوال الوقت. لكن تلك الممارسات أثارت جدلا واسعا في البلاد التي تلاقي فيها النساء المحجبات أيضا تمييزا كبيرا في السنوات الأخيرة.
الخميس 2017/01/26
مقاييس جديدة لقواعد العمل في بريطانيا

لندن – يتعين عليكِ ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي طوال الوقت وأنتِ في العمل. يتعين عليكِ كذلك وضع مساحيق التجميل وتجديدها كل فترة. كانت هذه هي بعض قواعد الزي التي تفرضها وكالات التوظيف البريطانية على النساء العاملات قبل أن تعترض نيكولا ثورب رافضة ارتداء الكعب العالي ذات صباح فتعاد إلى منزلها بدون أجر اليوم.

وبعد أن بدأت ثورب (27 عاما) التماسا ضد إجبار النساء على ارتداء الكعب العالي على الموقع الإلكتروني للبرلمان حصل على 152420 توقيعا أصبح تمردها محور حديث وطني وقاد إلى تحقيق أجراه المشرعون حول قواعد الزي في أماكن العمل في بريطانيا.

وقالوا في تقريرهم الأربعاء لقد تم فرض قواعد تتعلق بالزي وتميز ضد النساء في بعض القطاعات، وتجبر النساء بشكل مستمر على ارتداء الكعب العالي في العمل وفي وظائف يقضين أغلب أوقاتهن فيها واقفات على أرجلهن ما يجعلهن يعانين من آلام ومشكلات صحية.

وأكد تقرير اللجنة البرلمانية لشؤون المرأة والمساواة أن الشركات البريطانية التي تمارس هذا النوع من التمييز هي شركات تخرق القانون.

وقالت ثورب معلقة على التقرير “قد يكون الأمر بدأ بالكعب العالي لكن ما كشف عنه بشأن التمييز في أماكن العمل في بريطانيا مهم للغاية”.

وبموجب قانون المساواة البريطاني يتعين أن تفرض قواعد الزي في مكان العمل على الرجال والنساء على حد سواء لكن المشرعين قالوا إن انتهاك القانون منتشر بدرجة كبيرة في قطاعات منها الفندقة والسفر ووكالات العمل المؤقت والضيافة ومبيعات التجزئة.

وقال التقرير إن النساء اللاتي يواجهن تمييزا في قواعد الزي عادة ما يكن صغيرات السن ومنخفضات الأجر ويعملن بعقود مؤقتة غير آمنة مما يصعب عليهن تحدي ممارسات الشركة.

ودعا التقرير الحكومة لاتخاذ إجراء عاجل يشمل زيادة العقوبات المالية على أصحاب الأعمال الذين يثبت أنهم ينتهكون القانون، والترويج لحملات توعية تستهدف الشركات والعاملين والطلاب.

وكانت الشركة التي تعمل لديها ثورب قد ألزمت موظفاتها باتباع نظام معين لوضع مستحضرات التجميل، حيث يتم وضعها أكثر من مرة وبشكل منتظم على مدار اليوم، مع التأكد من عدم اختفاء لون صبغة الشعر في منطقة الجذور بالنسبة للموظفات اللاتي يصبغن شعورهن.

وحددت الشركة التي تعمل بها ثورب -وهي شركة “بورتيكو”- أيضا لوحة لألوان طلاء الأظافر المسموح به في مكان العمل، وألزمت الموظفات لديها بارتداء أحذية بكعب يتراوح بين 2 و4 بوصة (5 إلى 10 سنتيمترات) إذا لم يتم الاتفاق على شيء يخالف ذلك مع الإدارة.

وقال سيمون برات، المدير الإداري لشركة “بورتيكو” للجنة البرلمانية إنه لم يخطر بباله أن هذه القواعد الخاصة بالمظهر، والتي تم تغييرها حاليا، غير قانونية.

يذكر أن الحكومة البريطانية قد أقرت الأسبوع الماضي بوجود نوع آخر من التمييز في العمل يتعلق بالمسلمين في البلاد مقارنة بالمواطنين المسيحيين، حيث أفاد تقرير جديد بوجود فجوة كبيرة بين فرص العمل والأجور المتاحة.

واعترف مكتب المساواة الحكومي، الذي نشر هذا التقرير تجاوبا مع تقرير آخر كانت أصدرته اللجنة البرلمانية لمساواة المرأة الصيف الماضي عن فرص العمل المتاحة للمسلمات، بأن المسلمين الذين يبلغ عددهم نحو 2.7 مليون شخص في بريطانيا يواجهون مصاعب جمة في الحصول على فرص عمل أو أجور مناسبة.

وجاء في التقرير الحكومي أنه ينبغي بذل المزيد من الجهود لرفع مستوى الوعي في أوساط أرباب العمل بشأن التمييز العنصري في قطاع العمل، مضيفا أن عمليات التوظيف غير الرسمية تجعل من الصعب ضبط التحيز في اختيار الموظفين.

24