فرقة "آبا" تجتمع مجددا

الجمعة 2016/01/22
الفرقة لن تغني مستقبلا

ستوكهولم – حظي معجبو فريق البوب الغنائي السابق “آبا”، بأمسية رائعة نادرة مساء الأربعاء، عندما أطل عليهم جميع أفراد الفريق السويدي لفترة وجيزة بعد انتهاء العرض الأول لحفل “ماماميا ذا بارتي” في مطعم يقع بالقرب من متحف “آبا” الذي افتتح عام 2013.

واجتمع الأفراد الأربعة لفرقة “آبا” في المكان نفسه في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنوات بمناسبة افتتاح مطعم تحول إلى حانة يونانية لكنهم أعادوا التأكيد أنهم لن يغنوا معا مجددا.

وصعد أفراد الفريق، وهم بيني أندرسون وأجنيثا فالتسكوج وآني- فريد لينجستتاد، إلى المسرح ليقفوا إلى جانب العضو الرابع للفريق بيورن أولفايوس، الذي قام بإنتاج العرض القائم على نجاح الفيلم الموسيقي “ماماميا”.

وفي أثناء العرض، يمكن لرواد المكان تناول العشاء وترديد أشهر أغنيات الفريق والتفاعل مع المغنيين والعاملين في المطعم.

وردا على أسئلة الصحفيين، قال أحد أفراد الفرقة بيني أندرسن إنه “لا يظن” أن الفرقة ستغني مجددا على المسرح.

وقال بيورن أولفايوس “نحن هنا للاحتفال”.

ولم يجتمع أعضاء الفرقة السويدية الذين كانوا نجوم الديسكو في السبعينات في مكان واحد منذ العام 2008 وقد وصلوا على انفراد وحرصوا على ألا تلتقط صور لهم معا في الخارج.

ومنذ العام 1974، باعت الفرقة التي أقامت حفلات على مدى عشر سنوات، أكثر من 380 مليون ألبوم في العالم.

يذكر أن الفريق الغنائي الشهير كان قد وصل إلى أوج ازدهاره عام 1974، عندما حصل على جائزة “يوروفيجن”. وكان آخر عرض جماعي لهم في عام 1982.

24