فرقة تطلب أجر تشغيل أغانيها في غوانتانامو

السبت 2014/02/08
الفرقة تطالب السلطات الأميركية بتسديد أجر تشغيل أغانيها في سجن غوانتانامو

واشنطن – طالبت فرقة موسيقية السلطات الأميركية بتسديد أجر تشغيل أغانيها في سجن غوانتانامو الشهير بكوبا.

وقالت فرقة “سكيني بوبي” الكندية ومقرها فانكوفر إنها أرسلت فاتورة بقيمة 666 ألف دولار مقابل”الخدمات الموسيقية” بعد أن علمت أن موسيقاها قد لعبت دورا كبيرا في السجن الأميركي في خليج غوانتانامو بكوبا.

وقال العازف كيفين كي إن الفرقة اكتشفت من أحد المعجبين، كان في السابق حارسا بخليج غوانتانامو، أنه تم عزف موسيقاها الخاصة في السجن العسكري، حيث كان يتم احتجاز كبار المشتبه بهم بالإرهاب.

وأضاف كيفين في تصريح تلفزي “أن أعضاء الفرقة غضبوا بعدما اكتشفوا أن موسيقاهم استخدمت “كسلاح فعلي ضد شخص ما”.

وفي المقابل قال متحدث باسم البنتاغون أول أمس الخميس إن وزارة الدفاع الأميركية لا تعرف شيئا عن مطالبة فرقة الروك بتعويض عن استخدام الموسيقى الخاصة بها أثناء استجواب في غوانتانامو.

كما نفى المتحدث تلقي وزارة الدفاع الأميركية فاتورة من الفرقة، مضيفا “أنا لست حتى متأكدا، من الناحية العملية، كيف يمكن أن تكون هناك فائدة لهذا الأسلوب”.

وذكر المتحدث أن الولايات المتحدة ملتزمة بضمان معاملة المحتجزين معاملة إنسانية في جميع الظروف، بما يتفق مع الالتزامات الناشئة عن المعاهدات والقانون والسياسة الأميركية.

24