فرقة منتقبات للرقص والغناء في أفراح المصريين

أصبح بإمكان بعض الأسر المصرية الملتزمة أو المتشددة دينيا التي ترغب في إحياء مناسبة بالرقص والغناء، أن تستعين بفرقة نسائية متخصصة في الأفراح على “الطراز الإسلامي”، في سابقة تحدث للمرة الأولى في مصر تحاول من خلالها فرقة فنية من نوع خاص “أسلمة” الأفراح على طريقتها.
الأربعاء 2017/03/01
رقص وغناء "حلال" حسب الطلب

القاهرة - قامت ثماني فتيات مصريات منتقبات في سن العشرينات بتأسيس فرقة لإحياء أفراح من نوع خاص تحت مسمى “صبايا الإسلام”.

وتشترط الفرقة أن يكون الحفل الذي تقيمه مقتصرا على النساء، وداخل قاعة مغلقة على العروس وصديقاتها وأسرتها وأقاربها فقط.

وتفرض عضوات الفرقة سياجًا من السرية على طبيعة ما يحدث داخل القاعة، حيث يرفضن بث فيديوهات توضح طريقة إحياء الفرح أو حفل الخطوبة، لكنهن أعلنّ على صفحة الفرقة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن بينهن عازفات وهاويات رقص استعراضي وحاملات دفوف وطبول ونشرن بعض الصور، وكأن العروس تزف في فرقة عادية.

وبررت الفتيات هذه الشروط بـ”أنهن يردن إبعاد العريس والعروس عن إحياء الفرح بطريقة تغضب الله من خلال ارتكاب المعاصي وشرب الخمور”، وهو ما لم يكن مقنعًا للكثير من المتابعين لهن، في ظل الاعتراف بأنهن يقمن الأفراح بطريقة تشبه الفرق الأخرى، بالغناء والرقص.

ومع فرض عضوات “صبايا الإسلام للأفراح”، حاجزًا على وسائل الإعلام، اضطرت “العرب” إلى مخاطبتهن بحجة الاتفاق على حجزهن تمهيدًا لإحياء حفل فني في موعد قريب، لتحصل على المزيد من المعلومات التي تتعلق بمشوارهن الفني وطريقة العرض المنتظرة في الفرح.

وقالت صفية محمود، مؤسسة الفرقة، التي يتم الاتفاق معها على تفاصيل الفرح، إن إقامة حفل الزفاف لا بد أن يكون بعيدًا عن تواجد الرجال، حتى العريس يفضل ألا يكون حاضرًا، لأن المبدأ عدم الاختلاط، وإحياء الحفل يفترض أن يقتصر على العروس فقط، ومعها الأقارب والأهل من النساء والصديقات.

وأضافت أن ارتداء الملابس سوف يكون حسب طبيعة المنطقة التي يقام فيها حفل الزفاف، ولكل منطقة أو محافظة أو بيئة زي معين، فهناك الملابس البدوية والصعيدية والحضرية والريفية والنوبية، وكلها ذات ألوان زاهية ومحتشمة، لتتماشى مع المناسبة.

وتتيح صفية لجمهورها اختيار فقرات حفل الزفاف أو الخطبة، وهي الرقص على أنغام الدفوف مع موسيقى هادئة، واختيار نوعية بعينها من الأغاني للرقص عليها بشكل إسلامي (دون تحديد نوع الرقص الإسلامي)، أو استقبال العروس داخل القاعة بالرقص بالعصا مع بعض الحركات المشتركة بين عضوات الفرقة.

ولا يقل الحد الأدنى لإقامة حفل الزفاف أو الخطوبة، بأي حال عن 2000 جنيه (120 دولارا) إذا كان ذلك في منزل العروس، أما في حال السفر إلى مكان بعيد، فإنه يصل إلى 6 آلاف جنيه (350 دولارا)، ويرتبط بالمسافة وفترة الزفاف.

ولا تمانع الفرقة في إحياء الأفراح بأي محافظة مصرية نائية، رغم أن انطلاقها بدأ من القاهرة قبل ثلاث سنوات، ومع الشهرة التي حققتها بين السلفيين تحديدًا، بدأت العروض تنهال عليها، ويزداد الطلب في المناطق التي يتزايد فيها السلفيون.

وتتميز عضوات الفرقة بارتداء زي موحد حسب نوع الاستعراض المتفق على تقديمه لحفل الزفاف، وتبدأ الفرقة عملها منذ لحظة انتهاء الزفة، لتدخل العروس القاعة التي يتم غلقها، ولا تفتح إلا بعد انتهاء الحفل.

وتتعرض الفرقة للاتهام بأن “عضواتها يتاجرن باسم الدين، ويخدعن الناس باسم الأفراح الشرعية”، لكنهن رددن في بيان أن “الأفراح لا تغضب الله، والمكسب منها حلال، ونريد إبعاد الناس عن الفسق والفجور والعصيان”.

ورأت آمنة نصير أستاذ العقيدة الإسلامية بجامعة الأزهر أن هذه النوعية من الفرق، تمارس التجارة باسم الدين والتربح من بوابة الشريعة، لأنه لا يوجد شيء اسمه فرقة إسلامية للرقص والغناء واللهو، وهذا خداع ديني من نوع آخر.

وأضافت لـ”العرب” أن ما يقمن به هو نتاج لانتشار ظاهرة التأسلم واستغلال الدين لتحقيق مكاسب مادية وشهرة، مثلهن في ذلك مثل تجار الدين وأصحاب الفتاوى الشاذة والمتشددين.

24