فرق أمنية للحد من "التحرش" بصور المرشحات العراقيات

الجمعة 2014/04/18
شكاوى متزايدة للمرشحات العراقيات

بغداد – تعاني المرشحات العراقيات لخوض الانتخابات العامة، وخاصة الجميلات منهن ما يمكن وصفه بـ”التحرش الانتخابي”، وقد اشتكين من حملة شرسة وغير مسبوقة شنت على صورهن المنتشرة في شوارع بغداد والمدن الأخرى.

قامت مفوضية الانتخابات في العراق بتشكيل فرق خاصة لرصد ومقاضاة من يثبت تورطهم بـ”التحرش” بصور المرشحات العراقيات للانتخابات لا سيما الجديدات منهن، عن طريق تمزيقها أو التعليقات غير المناسبة عليها والسخرية والطعن بهن واختلاق قصص تهدف جميعها إلى تشويه صورة المرشحة والتقليل من شأنها.

ويأتي القرار على خلفية الشكاوى المتزايدة للمرشحات، خصوصا الجميلات منهن، من استمرار بعض الشباب بـ”التحرش” بملصقاتهن الدعائية، واشتكين من حملة شرسة وغير مسبوقة من التعرض لسمعتهن وحتى “حرمة” صورهن المنتشرة في شوارع بغداد والمدن الأخرى.

ولم تخف المرشحات انزعاجهن وصدمتهن من الحملة التي يعتبرنها “منظمة وقائمة على التمييز الذي تمارسه قوائم ذات توجه محافظ وجدت في مشاركتهن بالانتخابات كسرا لطوق التمتــــرس خلف قادة الكتل”.

ومن بين أساليب التحرش المنتشرة على ملصقات النساء العراقيات رسم نظارات طبية وشوارب مفتولة، وقيام رجال الأمن بمنع النسوة من وضع الملصقات الدعائية في بعض الأماكن الإستراتيجية في البلاد، وقيام شبان بالتقاط صور وهم يقبّلون الملصقات أو يحتضنون الصور.

وفي الإطار نفسه، استنكر مقداد الشريفي، رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات، هذا الأمر مؤكدا أنه “خرق وتجاوز لنظام الحملات الانتخابية”.

وأكد الشريفي أن “المفوضية ستتخذ بحق المخالفين ومن يثبت تورطه في هذه الأفعال المشينة العقوبات التي نص عليها قانون الانتخابات ونظام الحملات الانتخابية وإحالته إلى القضاء لينال جزاءه العادل”، لافتا إلى أن “المفوضية لديها تنسيق عالي المستوى مع عدد من الجهات المساندة لعمل المفوضية بهذا الخصوص مثل وزارة الداخلية وأمانة بغداد ووزارة البلديات لرصد ومحاسبة المتجاوزين”.

ودفعت تصرفات شبان يلتقطون الصور وهم يقبلون ملصقات مرشحات أو يحتضنون صورهن أو عرض تلك الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، ببعض المرشحات إلى التوقف عن تعليق صورهن في الشوارع والساحات الرئيسة والفرعية في المناطق الشعبية.

يذكر أن مشاركة المرأة في هذه الانتخابات شهدت إقبالا كبيرا وغير مسبوق، حيث بلغ عدد النساء المرشحات للانتخابات البرلمانية بمحافظة ديالى نحو 87 امرأة يتنافسن من أجل الوصول إلى كرسي البرلمان في الانتخابات المقرر إجراؤها نهاية الشهر الجاري، ويعد هذا العدد لافتا بعد أكثر من عشرة أعوام على التغيير.

24