فرنسا تبحث عن إنجاز في الشرق الأوسط انطلاقا من لبنان

تولي فرنسا أهمية بالغة للوضع اللبناني المترنح منذ بداية الأزمة السورية والذي ازداد سوءا بعد عجز نخبته السياسية عن انتخاب رئيس للجمهورية.
الأربعاء 2016/05/18
التفاؤل فقط ليس كافيا

بيروت - استقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الثلاثاء، رئيس الحكومة اللبناني الأسبق سعد الحريري في قصر الإليزيه.

ويأتي هذا اللقاء في وقت تتضارب فيه أنباء عن مبادرة فرنسية تقوم على عقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السياسية والدستورية التي تعصف بلبنان.

ورغم عدم الإعلان عن فحوى هذا اللقاء الثنائي إلا أن مصادر دبلوماسية أكدت أن الملف الرئاسي اللبناني كان محورا رئيسيا في حديث الجانبين.

وتولي فرنسا أهمية بالغة للبنان الذي تعتبره أحد أهم مناطق نفوذها في الشرق الأوسط، رغم تراجعها عمليا خاصة أمام النفوذ السعودي والإيراني.

وسبقت زيارة الحريري لباريس زيارة أداها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بداية الشهر الحالي لفرنسا حيث كان له لقاء مطول مع الرئيس فرنسوا هولاند.

وذكرت أنباء أنه تم التطرق خلال لقاء الراعي وهولاند إلى خيار انتخاب رئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون رئيسا لمدة عامين، وهو ما نفاه في ما بعد سفير فرنسا لدى لبنان إيمانويل بون.

ويرى مراقبون أن فرنسا تبدي حماسة لتحقيق خرق في الملف الرئاسي خاصة، تتقاطع مع رغبة الحريري في إيجاد حل لهذا الملف الذي جاوز عمره العامين.

ويعاني لبنان منذ 25 مايو 2014 من فراغ في سدة الرئاسة الأمر الذي أثر على باقي المؤسسات الدستورية في البلاد.

وتريد فرنسا التي زار رئيسها هولاند لبنان في أبريل الماضي في إطار جولة شرق أوسطية، أن يكون لها السبق في اختراق جدار أزمة الرئاسة، خاصة بعد إخفاقها في عقد مؤتمر دولي حول الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، حيث أعلن الرئيس الفرنسي بنفسه عن تأجيله بعد ضغوط كبيرة من إسرائيل. وسبق أن حاولت باريس إيجاد حل لمعضلة الرئاسة اللبنانية عبر مبعوثها للشرق الأوسط وأفريقيا فرنسوا جيرو، العام الماضي، حيث أجرى لقاءات ماراثونية مع الأطراف الإقليمية الفاعلة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وإيران، إلا أنه اصطدم بموقف إيراني متصلب يعتبر أن الوقت لم يحن بعد لحلحلة الموضوع.

الدبلوماسية الفرنسية في صراع مرير لتثبيت أقدامها في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في مناطق نفوذها القديمة

واستبعد النائب عن تيار المستقبل محمد الحجار في تصريحات لـ“العرب” إمكانية تحقيق زيارة الحريري لباريس لأي خرق في موضوع الرئاسة، مشددا على أن “إيران لا تزال تمسك بهذا الملف، وترفض التخلي عنه خصوصا مع ما تعانيه من مآزق في اليمن، وسوريا، والعراق”.

وعن الأنباء التي تتحدث عن اقتراح فرنسي لعقد مؤتمر دولي بشأن أزمة لبنان السياسية قال النائب عاطف مجدلاني “لسنا متأكدين من إمكانية حصول مثل هذا المؤتمر، ولا معطيات واضحة بهذا الصدد، لكن في حال حصوله فإن هناك احتمالا واحدا لنجاحه في حال شاركت إيران فيه لأن مفتاح انتخاب رئيس جمهورية قد أصبح كما بات معلوما في طهران”.

وأوضح مجدلاني لـ“العرب” أن “فرنسا دولة كبيرة، وتتمتع بشبكة علاقات دولية واسعة، وتمتلك تأثيرا لا يمكن إنكاره على الكثير من الجهات الفاعلة والمؤثرة، لذا فإن رعايتها لمثل هذا المشروع في حال أنجز من شأنها دفع قطار الحلول إلى السكة المناسبة”.

وجدير بالتذكير أن وزير الخارجية الفرنسي جون مارك ايرولت، سيزور لبنان نهاية هذا الشهر حيث سيجري لقاءات مع قوى سياسية لبنانية في مسعى لتقريب وجهات النظر حيال ملف الرئاسة.

ولا يعرف ما إذا كان وزير الخارجية الفرنسي سيقابل قيادات من حزب الله الذي تلاحقه تهم الإرهاب، وعن هذا يقول النائب في تيار المستقبل ” الانفتاح الفرنسي على حزب الله يمكن أن تكون له نتائج إيجابية، لأنه لا يمكن التوصل إلى حلول في لبنان دون الاتفاق مع الحزب”.

ويلاحظ متابعون أن الدبلوماسية الفرنسية في صراع مرير لتثبيت أقدامها في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في مناطق نفوذها القديمة في ظل بروز قوى إقليمية ودولية نافذة هناك. ومن هذا المنطلق يأتي هذا الاهتمام المتزايد بلبنان، ولكنّ كثيرين متشائمون حيال ما يمكن أن تقدمه باريس في موضوع الرئاسة الذي لا تملك خيوطه.

2