فرنسا تتهم روسيا بمحاولة التجسس على جيشها

السلطات الفرنسية تؤكد أن القمر الروسي اقترب بشدة “لدرجة تجعل أي أحد يعتقد أنه يحاول اعتراض الاتصالات.
السبت 2018/09/08
غضب فرنسي

باريس – قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي الجمعة، إن روسيا حاولت اعتراض الاتصالات التي يبثها قمر فرنسي إيطالي مشترك يستخدمه جيشا البلدين لتأمين الاتصالات ووصفت ذلك بأنه “عمل من أعمال التجسس”.

وأضافت بارلي، في حديث حددت فيه السياسة الفرنسية الخاصة بالفضاء للسنوات القادمة، أن القمر الروسي لوتش-أولمب اقترب من القمر أثينا-فيدوس عام 2017.

وأكدت أن القمر اقترب بشدة “لدرجة تجعل أي أحد يعتقد أنه يحاول اعتراض اتصالاتنا، محاولة التنصت على جيرانك ليست فقط عملا غير ودي بل هو عمل من أعمال التجسس”.

وكانت لندن قد صعّدت من موقفها تجاه التحرك العسكري الروسي عبر المحيطات، حيث دعت حلفاءها في حلف شمال الأطلسي إلى حماية كابلات تمر في عمق البحار، من هجوم كارثي محتمل من البحرية الروسية، قد يتسبب في تعطيل تحويلات مالية تصل قيمتها إلى التريليونات من الدولارات.

وقال رئيس الأركان العامة البريطانية ستيوارت بيتش، إنه يمكن لروسيا أن تهدد سلامة الكابلات في أعماق البحار التي تربط بين الولايات المتحدة وأوروبا، الضرورية لضمان سلامة شبكة الإنترنت وإجراء التجارة الدولية.

وأضاف بيتش، خلال كلمة ألقاها في المعهد الملكي للقوات المتحدة، أن على بلاده وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي حماية كابلات تمر في عمق البحار من هجوم كارثي محتمل من البحرية الروسية.

وتابع “هناك خطر جديد يهدد طريقة حياتنا وهو أن الكابلات التي تمر في قاع البحار معرضة لهجوم”، فيما تنقل الكابلات الضخمة التي تمر عبر محيطات وبحار العالم نحو 95 بالمئة من الاتصالات، تفوق قيمته عشرة تريليونات من التحويلات المالية اليومية.

واستدرك “تحديث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لسلاح البحرية الروسي يشكل الآن تهديدا خطيرا على أمن الاتصالات الغربية”، مشيرا إلى أن “روسيا تواصل السعي لإتقان قدرات غير تقليدية وحرب معلومات بالإضافة إلى السفن والغواصات الجديدة”.

5