فرنسا تدعو قطر وتركيا إلى المشاركة في محاربة الإرهاب

الاثنين 2015/02/16
مانويل فالس يؤكد على ضرورة مساهمة إقليمية في الحرب على داعش

باريس- دعا رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الاثنين جميع دول الشرق الاوسط بما فيها قطر وتركيا الى محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وشدد فالس على انه "يجب على جميع بلدان المنطقة محاربة داعش (تنظيم الدولة الاسلامية)، كل بلدان هذه المنطقة بما فيها قطر وتركيا".

وعندما سئل تحديدا عن قطر "المتهمة بتمويل عدد معين من الشبكات الاسلامية سرا" اجاب فالس "يجب الا يكون هناك اي شكوك في هذا الصدد. وان كانت هناك شكوك فيجب ازالتها بالتأكيد".

وتابع رئيس الوزراء الفرنسي "ينبغي في آن القتال على الارض بواسطة طائراتنا، ولكن ايضا تجفيف مصادر تمويل هذا التنظيم الذي نعرف بكل تأكيد الرعب والهول الذي ينشره".واتهمت قطر وتركيا بالقيام سرا بتشجيع جماعات اسلامية متطرفة في سوريا منها تنظيم الدولة الاسلامية، الامر الذي تنفيه الدولتان.

من جهة اخرى أدان فالس اعلان تنظيم الدولة الاسلامية قتل 21 مسيحيا قبطيا مصريا بقطع الرأس. وقال "انظروا الى ما جرى ايضا في الساعات الاخيرة مع هذه الصور التي لا تطاق ولا تحتمل، لمسيحيين اقباط، مسيحيين مصريين، قتلوا على غرار اخرين قبلهم".

وفي الشأن المحلي قال فالس إن خطر شن المتشددين هجمات في البلاد لا يزال "مرتفعا على نحو خاص" وإن الإجراءات الأمنية الاستثنائية ستظل قائمة طالما هناك ضرورة.

وأضاف "سنطيل أمد هذه الاجراءات طالما كانت ضرورية وطالما ظل التهديد مرتفعا للغاية" وذلك في إشارة إلى خطة أمنية تتضمن نشر الجنود وأفراد الشرطة في الأماكن العامة وقرب المواقع الحساسة.

ودعا مسلمي فرنسا الى تحمل "مسؤولياتهم كليا" من اجل "محاربة الفاشية الاسلامية" غداة هجومي كوبنهاغن وتدنيس مقبرة يهودية في شرق فرنسا.

وقال رئيس الحكومة الفرنسية الـ"لمحاربة الفاشية الاسلامية، لانه هكذا ينبغي تسميتها، يتوجب ان تكون الوحدة قوتنا. يجب عدم الرضوخ للخوف ولا للانقسام".

واضاف فالس "لكن يتوجب في الوقت نفسه طرح كل المشكلات: محاربة الارهاب وتعبئة المجتمع حول العلمانية ومكافحة معاداة السامية يجب ان يضطلع الاسلام في فرنسا بمسؤولياته كليا، وهذا ما تطالب به الغالبية العظمى من مواطنينا المسلمين".واعتبر فالس ايضا انه ينبغي "اعداد الائمة" الذين يلقون الخطب في مساجد فرنسا و"رفض الائمة الذين يأتون من الخارج".

وكان رئيس الحكومة الفرنسية اعلن الخميس رغبته في اتخاذ تدابير تمنع تمويل المسلمين في فرنسا من قبل "عدد معين من الدول الاجنبية". واعرب عن قلقه من نفوذ جماعة الاخوان المسلمين والسلفيين في اوساط المسلمين في فرنسا الذين يقدر عددهم بما بين 3,5 و5 ملايين شخص.

1