فرنسا تستطلع الأجواء السورية

الاثنين 2015/09/07
هولاند: ما نريده اليوم هو معرفة ما يُحضّر ضدنا وما يجري ضد الشعب السوري

باريس - اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين ان بلاده ستجري طلعات استطلاع اعتبارا من الثلاثاء فوق سوريا من اجل تنفيذ "ضربات" ضد تنظيم الدولة الاسلامية مستبعدا اي "عملية برية" في هذا البلد.

وصرح هولاند في مؤتمر صحافي "طلبت من وزير الدفاع العمل على اجراء طلعات استطلاع اعتبارا من الغد فوق سوريا ستجيز لنا التخطيط لضربات ضد داعش (تسمية اخرى للتنظيم الجهادي المتشدد) مع الاحتفاظ باستقلالية تحركنا وقرارنا". واضاف ان "ما نريده اليوم في سويا هو معرفة ما يحضر ضدنا وما يجري ضد الشعب السوري".

واضاف "انه الشرط لنتمكن من امتلاك القدرة على التدخل في هذا الشكل، ثم بعد ذلك وحسب المعلومات التي نكون قد جمعناها والمعلومات الاستخبارية والاستطلاع الذي قمنا به، سنكون جاهزين لتوجيه ضربات".

وتشارك فرنسا في اطار التحالف الدولي في شن ضربات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في العراق. وقد رفضت من قبل اي مشاركة في المناطق التي سيطر عليها التظيم في سوريا.

واكد الرئيس الفرنسي ان بلاده لن ترسل قوات برية الى سوريا. وقال ان "ارسال قوات فرنسية برية الى سوريا سيكون غير منطقي وغير واقعي".

واوضح "غير واقعي لاننا سنكون الوحيدين وغير منطقي لانه سيعني تحويل عملية الى قوة احتلال وبالتالي لن نفعل ذلك تماما مثلما اننا لا نفعل ذلك في العراق".

واكد الرئيس الفرنسي انه "في العراق يعود الى العراقيين القيام بهذه العمليات وفي سوريا يعود الى السوريين في قوى المعارضة والدول المجاورة والقوى الاقليمية تحمل مسؤولياتهم".

واكد ان فرنسا تعمل من اجل ايجاد حلول سياسية لان المخرج في سوريا سياسي".

وتابع "لذلك نعتبر انه علينا التحدث مع كل البلدان التي تريد تشجيع هذا المخرج وهذا الانتقال". واضاف "افكر في دول الخليج وافكر في روسيا وايران والدول الاعضاء في التحالف اصلا". واكد انه "في سوريا يجب عدم فعل اي شيء يعزز بشار الاسد او يبقيه في السلطة. رحيل الاسد مطروح في وقت ما في الانتقال".

وبخصوص قضية اللاجئين التي تشغل أوروبا، اعلن الرئيس الفرنسي ان بلاده ستستقبل "24 الف لاجئ" في السنتين المقبلتين عارضا استضافة مؤتمر دولي في باريس حول هذه الازمة التي تهز اوروبا.

وقال هولاند ان "الازمة" التي نجمت عن تدفق اللاجئين الى ابواب الاتحاد الاوروبي "يمكن السيطرة عليها". واضاف ان "المفوضية الاوروبية ستقترح توزيع 120 الف لاجئ (على دول الاتحاد الاوروبي) في السنتين المقبلتين مما سيمثل لفرنسا 24 الف لاجئ، وسنفعل ذلك".

1