فرنسا تضيّق الخناق على المتشددين

الاثنين 2014/06/02
وزير الداخلية الفرنسي يشدد على ضرورة محاربة المتشددين

باريس - قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على أربعة أشخاص اليوم الاثنين للاشتباه في قيامهم بتجنيد متطوعين لشبكات إسلامية متشددة في سوريا.

ويساور الحكومات الأوروبية قلق متزايد من أن مواطنين ينتمي معظمهم للمهاجرين المسلمين يتوجهون الى سوريا للمشاركة في الحرب الأهلية الدائرة هناك ثم يصدرون التشدد الإسلامي للبلاد لدى عودتهم.

تجيء الاعتقالات التي تمت اليوم الاثنين بعد يوم واحد من إعلان ممثلي ادعاء ان فرنسيا عمره 29 عاما يعتقد انه عاد حديثا من القتال مع مسلحين إسلاميين في سوريا اعتقل للاشتباه في صلته بمقتل ثلاثة أشخاص في المتحف اليهودي ببروكسل في 24 من شهر مايو الماضي.

إلا انه لا يوجد ثمة ما يربط مباشرة بين إلقاء القبض على الفرنسي مهدي نموش خلال عمليات تفتيش عشوائية في مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا يوم الجمعة الماضي واعتقال الأربعة المشتبه بهم.

وقال كازنوف لإذاعة اوروبا 1 الفرنسية في إشارة الى ما قامت به الشرطة في منطقة باريس وفي جنوب البلاد "ألقي القبض على أربعة أشخاص صباح اليوم. نحن نعمل في كل مكان. لن يغمض لنا جفن في محاربة الارهابيين."

وقال مدعون في فرنسا وبلجيكا إن نموش اعتقل في مرسيليا ووجد ان بحوزته بندقية كلاشنيكوف وبندقية أخرى وذخيرة تشبه تلك التي استخدمت في إطلاق النار في المتحف اليهودي الذي أسفر عن مقتل زوجين اسرائيليين وفرنسية.

وقالت ماري لوبان زعيمة حزب الجبهة الوطنية المناهض للمهاجرين والذي حل في المركز الأول في انتخابات البرلمان الاوروبي بفرنسا منذ أكثر من اسبوع إن حادثة نموش كشفت عن مدى "سذاجة وحماقة الحكومة."

ورغم عدم تأكيد الهوية العرقية لنموش علانية لمحت لوبان إلى الهجرة الى فرنسا من دول إسلامية.

وقالت لإذاعة فرنسا انفو "يجب ان نضع حدا لهذه الهجرة الجماعية" وطالبت بتحسين إجراءات المراقبة وتشديد القيود على الحدود وإنشاء وحدات خاصة بالسجون لمن يشتبه انهم من الجهاديين.

وأعاد اعتقال نموش الى الاذهان ذكريات مؤلمة في فرنسا عن مقتل أربعة يهود بالرصاص في عام 2012 في مدرسة بجنوب غرب فرنسا على أيدي محمد مراح وهو فرنسي من أصل جزائري يستلهم نهج تنظيم القاعدة.

وسيتم تمديد حبس نموش الى يوم الخميس القادم وسيكون أمام السلطات الفرنسية عندئذ إما توجيه الاتهام إليه او إخلاء سبيله فيما طالبت بلجيكا بتسليمه إليها.

1