فرنسا تعلق بيع حاملة طائرات ميسترال لروسيا

الخميس 2014/09/04
واشنطن ترحب بالقرار الفرنسي

باريس - أعلنت فرنسا الأربعاء أنها علقت تسليم أول سفينة حربية من طراز ميسترال (حاملة طائرات هليكوبتر) التي كانت باعتها لروسيا عازية هذا الامر إلى الأزمة في أوكرانيا.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنه بالنظر إلى الوضع في أوكرانيا الذي يعتبر "خطيرا"، فقد "لاحظ رئيس الجمهورية أنه رغم إمكان التوصل إلى وقف لاطلاق النار لا يزال يتطلب تأكيدا وتنفيذا، فإن الشروط التي تجيز لفرنسا تسليم "أول سفينة رصد وقيادة لروسيا" لم تتوافر حتى الان.

وأضافت الرئاسة أن "الخطوات التي قامت بها روسيا أخيرا في شرق أوكرانيا تتنافى مع أسس إرساء الأمن في أوروبا".

والموقف الفرنسي الجديد المتعلق بحاملة المروحيات ميسترال اتخذ خلال اجتماع لمجلس الدفاع عشية قمة للحلف الاطلسي في بريطانيا وبعد بضع ساعات من انتقاد أميركي لإمكان تسليم هذه السفينة في الخريف.

وأعلن مصدر دبلوماسي فرنسي أن فرنسا "استجابت لضغط المجتمع الدولي" في أوج الازمة الأوكرانية وقررت تعليق تسليم أول سفينة حربية من طراز ميسترال إلى روسيا "حتى نوفمبر".

ورحبت الولايات المتحدة الاربعاء بـ"القرار الحكيم" الذي اتخذته فرنسا.

وكان سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الاوروبي انتوني غارنر قال أمام البرلمان الاوروبي إن "هذا البيع غير مرحب به بالنظر إلى ما يحصل في هذا الجزء من العالم".

وفي الاشهر الاخيرة، اعتبرت بريطانيا والولايات المتحدة وخصوصا الرئيس باراك اوباما ان تسليم اول سفينة ميسترال لموسكو هو امر في غير محله.

ورحب حلف شمال الأطلسي "الناتو" بقرار فرنسا، وقال مسؤول بارز في الحلف أمس في مدينة نيوبورت بويلز على هامش استعدادات الحلف للقمة المزمعة عقدها اليوم: "إنني على ثقة بأن الكثير من الحلفاء يعتبرون ذلك قرارا جيدا".

من جهتها اكدت وزارة الدفاع الروسية الاربعاء ان قرار فرنسا تعليق تسليم السفينة الحربية ميسترال لموسكو بسبب الازمة في أوكرانيا "ليس مأساة".

وقال نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف لوكالة ايتار تاس الرسمية إن "رفض هذا العقد لن يكون مأساة بالنسبة الينا على صعيد خطة اعادة التسلح (...) رغم أن هذا الامر مزعج بالتأكيد وسيؤدي إلى بعض التوتر في العلاقات مع زملائنا الفرنسيين".

5