فرنسا تقترح دمج شركتي رينو ونيسان

نيسان تفكر في إلغاء منصب رئيس الشركة في إطار جهودها لإعادة بناء حوكمة الشركة.
الاثنين 2019/01/21
انقاذ الشراكة

باريس - اقترحت فرنسا دمج شركتي رينو الفرنسية ونيسان اليابانية لصناعة السيارات، في خطوة قد تجعل من الشركتين تحت قيادة كيان واحد.

وذكرت صحيفة نيكي اليابانية الاقتصادية أمس أن وفدا يشمل المدير العام لوكالة الاستثمار الفرنسية مارتين فيل، الذي يدير رينو حاليا بتكليف من الحكومة الفرنسية، التقى بمسؤولين يابانيين في طوكيو لمناقشة الخطط المتعلقة بالدمج.

وأشارت الصحيفة إلى أن رينو، التي تملك 43 بالمئة من أسهم نيسان بعد أن أنقذتها من الإفلاس قبل عشرين عاما، تريد تعيين الرئيس المقبل للشركة اليابانية بعد إلقاء القبض على رئيسها السابق كارلوس غصن في فضيحة فساد مالي.

واعترضت نيسان، التي تملك 15 بالمئة من أسهم رينو و34 بالمئة من ميتسوبيشي موتورز، التي تعتبر آخر المشاركين في التحالف الذي تأسس في عام 1999، علنا على مثل هذه الفرضية.

وقالت وكالة بلومبرغ الأميركية للأنباء الاقتصادية أن نيسان تفكر في إلغاء منصب رئيس الشركة في إطار جهودها لإعادة بناء حوكمة الشركة.

وتخلت فرنسا رسميا الأسبوع الماضي عن غصن، وطلبت تعيين خلف له في الأيام المقبلة رئيسا لرينو.

ويُتهم غصن بارتكاب مخالفات مالية من الممكن أن تصل عقوبتها للسجن لعقود. وقد جرى اتهامه بتعمد خفض راتبه من نيسان بواقع عشرات الملايين من الدولارات بالإضافة إلى نقل خسائر تجارية للشركة.

وقالت نيسان إن غصن أساء استخدام أموال الشركة، وقام بتعيين شقيقته في منصب مستشار.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أكد خلال لقاء مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مطلع ديسمبر على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، تمسكه بالحفاظ على مجموعة رينو نيسان وميتسوبيشي موتورز واستقرارها.

ولكن آبي يرى أن مستقبل المجموعة ينبغي أن يتقرر من قبل الشركات وعلى “الحكومات عدم الالتزام” بطريقة عمل اتحالف مستقبلا.

10