فرنسا تكرّم ضحايا الهجمات الدموية في 2015

الأحد 2016/01/10
2015 العام الاسود في تاريخ فرنسا

باريس - بعد عام على اعتداءات يناير 2015 في باريس، تكرم فرنسا الاحد ذكرى حوالي 150 شخصا قضوا في هجمات نفذها جهاديون خلال ذلك العام الاسود في تاريخها، في مراسم تقيمها في موقع بقلب باريس يحمل رمزية كبيرة هو ساحة الجمهورية.

فمن هذه الساحة انطلقت "المسيرة الجمهورية" في 11 يناير 2015 احتجاجا على الارهاب وشارك فيها اكثر من 1,2 مليون شخص تقدمهم حوالى خمسين زعيما ومسؤولا اجنبيا.

وفي تلك الساحة ايضا تجمع الباريسيون عفويا بعد كل من الهجمات الجهادية حاملين شموعا وازهارا ومحولين التمثال الذي يتوسطها الى نصب تذكاري مرتجل.

وبعد المراسم التي تخللت الاسبوع احياء لذكرى ضحايا هجمات يناير 2015 التي نفذها ثلاثة مسلحين واسفرت عن مقتل 12 شخصا في مقر صحيفة شارلي ايبدو الهزلية وشرطية في ضاحية باريس واربعة رهائن يهود في متجر يهودي، تجري الاحد مراسم تشمل جميع ضحايا الهجمات الجهادية في العام المنصرم.

ويكشف الرئيس فرنسوا هولاند ورئيسة بلدية باريس آن ايدالغو قبل الظهر عن لوحة تذكارية عند اسفل شجرة سنديان زرعت لهذه المناسبة في ساحة الجمهورية، ويلي ذلك حفل موسيقي قصير يحييه المغني جوني هاليداي وكورس الجيش.

ويختتم هذا الحفل عاما اسود لفرنسا شهدت فيه باريس في 13 نوفمبر اعتداءات جهادية كانت الاسوا في تاريخها اذ اوقعت 130 قتيلا ومئات الجرحى، وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

وتركت اعتداءات 2015 اثارا في هذا البلد حيث بات عسكريون منذ يناير يجوبون شوارع باريس في دوريات ويحرسون الكنس والمدارس اليهودية والمساجد في كل انحاء فرنسا. واعلنت حال الطوارئ منذ نوفمبر وتضاعفت المداهمات والتوقيفات.

فرنسا لا تزال مهددة

وكتبت صحيفة "ليبيراسيون" السبت ان "فرنسا تبدلت روحها. اكتشفت حقيقتها في المحنة، للأسوأ أحيانا، انما للافضل في غالب الاحيان".

وفي 11 يناير 2015 نزل اكثر من اربعة ملايين فرنسي الى الشوارع في جميع انحاء البلاد، في تظاهرات غير مسبوقة منذ التحرير. وتهافت الاف الشبان المتطوعين للالتحاق باجهزة الاطفاء والصليب الاحمر والجيش والشرطة.

غير ان المخاوف انتشرت ايضا وادت الى تزايد التاييد لليمين المتطرف في صناديق الاقتراع.

ويبقى القلق شديدا بين يهود فرنسا حيث وصلت حركة الهجرة الى اسرائيل الى مستوى قياسي عام 2015 مع تسجيل رحيل حوالى 7900 يهودي.

وقالت نويمي التي نجت من الهجوم على المتجر اليهودي "لم اعد اشعر بامان هنا. نحن اليهود مستهدفون تحديدا في بلد هو نفسه مستهدف".

كما يخيم القلق ايضا في صفوف مسلمي فرنسا الذين يشعرون بوصمة تلحق بهم وقد سجل تزايد في الاعمال المعادية للاسلام. وفي هذا السياق ينظم المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية في عطلة نهاية الاسبوع مبادرة "ابواب مفتوحة" ويقدم "شاي الاخوة" دفاعا عن اسلام "التفاهم".

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف السبت ان "الجمهورية بحاجة اكثر من اي وقت مضى الى التزام جميع مسلمي فرنسا".

وحملت الاعتداءات الرئيس الاشتراكي على تشديد سياسته على الصعيد الامني، في انعطافة يدعمها الرأي العام غير انها تثير انتقادات من جانب بعض اعضاء غالبيته االمعارضين لمشروعه توسيع نطاق تطبيق اجراء اسقاط الجنسية الفرنسية ليشمل حاملي جنسيتين المولودين في فرنسا والمدانين في قضايا ارهاب.

وقال رئيس الوزراء مانويل فالس مبررا السبت ان "الذين ينخرطون في جيش اجنبي ارهابي يخرجون عن الميثاق الوطني".

وغادر العديد من الشبان الفرنسيين الى سوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية وتشعر فرنسا بانها مهددة باستمرار.

وبعد عام بالتمام على المجزرة في مقر شارلي ايبدو، وبعد دقائق على خطاب القاه فرنسوا هولاند بهذه المناسبة الخميس وتناول فيه الامن في مواجهة المخاطر الارهابية، وقع هجوم جديد حيث هاجم رجل يحمل ساطورا مركزا للشرطة في باريس وهو يصيح "الله اكبر" قبل ان يقتله الشرطيون.

واعلنت الشرطة الالمانية السبت ان المهاجم اقام في "مأوى لطالبي اللجوء" في غرب المانيا.

1